جدة مغربية تسافر من فاس إلى الرقة لاستعادة أحفادها من “داعش”

زايوبريس.كوم

تنتظر مواطنة مغربية تسمى لطيفة محمد المنيج، والمنحدرة من مدينة فاس، السماح لها بالعودة إلى أرض الوطن، بعد أن كانت غامرت بحياتها وسافرت إلى الرقة بشمال سوريا، لاستعادة أحفادها من تنظيم “داعش”

وأوضحت الجدة المغربية، في تصريحات صحافية لقناة دولية، أنها قررت المغامرة بحياتها وسافرت إلى الرقة للبحث عن أحفادها، بعد أن  توفي والدهم، رفقة ابن له، في معارك خاضها تنظيم “داهش” في الرقة

وأضافت أنها تلقت خبر مصرع ابنها وحفيدها من قبل كنتها، التي وجهت لها نداء استغاثة لمساعدتها، هي وأبنائها الآخرين، من أجل العودة إلى المغرب

وتحكي الجدة المغربية معاناتها رفقة كنتها وأحفادها من داخل مخيم “روج” بسوريا، حيث تسرد قصة تكبدها مشقة السفر إلى الرقة، قبل أكثر من عامين، لاستعادة عائلة ابنها، الذي قتل هناك في قصف للتحالف، إلا أنها علقت معهم هناك منذ ذاك الحين

وأوضحت أن السلطات السورية عرضت عليها العودة للمغرب وترك أحفادها، إلا أنها رفضت، وظلت تنتظر توصل السلطات المغربية لحل مع النظام السوري، فيما يخص عدد من المغاربة المحتجزين في مخيمات اللاجئين بالبلد

ويذكر أن العديد من زوجات مسلحي تنظيم “الدولة الإسلامية” وأبنائهن، يعيشون في مخيمات اللاجئين بسوريا، تحت حراسة مشددة تضربها عليهن القوات السورية

وتفيد بعض الأرقام أن حوالي 30 ألف مسلح جندوا لصالح تنظيم “داعش” حتى السنة الحارية، 30 في المائة منهم من النساء، حيث انضمت 1550 امرأة من أوروبا إلى التنظيم أغلبهن كن يعشن في فرنسا وألمانيا وبريطانيا وبلجيكا

عن موقع مشاهد24

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)