قضية ماء العينين تقسم “البيجيدي” إلى تيارين

زايوبريس.كوم

قسمت قضية البرلمانية عن حزب العدالة والتنمية، آمنة ماء العينين، “البيجيديين” إلى تيارين، أحدهما مؤيد، والآخر معارض لظهورها في صور بالعاصمة الفرنسية باريس بدون حجاب

ويتزعم التيار المؤيد عبد الإله بنكيران، الأمين العام السابق لحزب “المصباح”، الذي نصحها، بعد أن زارته في منزله، أن تجيب على المروجين لحملة التشهير التي تتعرض لها بالقول “إوا ومن بعد؟ وإن كنت قد اخترت أن أنزع الحجاب في الخارج أو أرتديه هنا فهذا شْغْلي، واللي مزوجني وما عجبوش يطلقني واللي كيتسالني شي حاجة ياخذها

ويزعم التيار المعارض قياديي الحزب، الذين يدافعون عن حكومة العثماني، حيث سمحت لهم “غلطة” ماء العينين، بتصفية حسابات سابقة معها، بعد أن كانت انتقدت طريقة تشكيل الحكومة الحالية

وهاجمت البرلمانية “البيجيدية” إيمان اليعقوبي، ماءالعينين، في تدوينة فايسبوكية تقول:” الأخت أمينة، غريب هذا التناقض الذي يخفي غيابا صارخا للنضج وروح المسؤولية. فكيف تدعين في البداية أن الصور مفبركة، ثم تخرجين الآن بتدوينة، تحاولين من خلالها تبرير ما قمت من قبل بنفيه من خلال استعمال تصريح لبنكيران، الذي لم نكن معه حين صرح به لك، ولا نعلم بالتفاصيل المرافقة له

وكتبت كريمة بوتخيل، عضو المجلس الوطني لحزب “المصباح” أن هناك ” فرق بين أن تمارس حريتك بوضوح وجرأة وبين أن تخدع الجميع بأن تتقاسم معهم المشترك علانية وتنفضه بعيدا عن أعينهم سرا

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)