نزاربركة: الوعود التي تم التبشير بها من طرف الحكومة لم يتم تحقيقها بعد

زايوبريس.كوم

قال نزار بركة، الأمين العام لحزب الاستقلال، إن الوعود التي تم التبشير بها من طرف حكومة سعد الدين العثماني، لم يتم تحقيقها بعد، كما هو الحال بالنسبة لتسريع إنتاج القوانين والنصوص التنظيمية، والرفع من وتيرة الإصلاحات الهيكلية، وتحسين الحكامة ومكافحة الفساد، وتطوير فعالية الإدارة بعد أن تم التنصيص دستوريا على دمقرطة الولوج إلى مناصب المسؤولية

وأوضح بركة في كلمة له خلال مهرجان خطابي نظمه حزب الاستقلال بفاس، أمس الجمعة، بمناسبة الذكرى الـ75 لتقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال، في 11 يناير 1944 تحت شعار “الديمقراطية أساس التعاقد المجتمعي الجديد”، أن هذا “التراخي” تسبب في هدر زمن الإصلاح وعدم تفعيل القوانين وتعطيل الإدارة، وتشجيع الممارسات الموازية غير النظامية وغيرها. وفق تعبيره

وفي ظل هذه الوضعية – يضيف المتحدث- أصبح بالتدريج “يتلاشى أملُ المواطن في التغيير والارتقاء اللذين وعدت بهما تعاقدات ما بعد 2011”

أما على صعيد العمل التشريعي، فقد أكد الأمين العام لحزب الاستقلال، أنه يُلاحظ أن إنتاج القوانين أصبح هو الاختصاص الوحيد الذي تمارسه الحكومة، في غياب الفعل الميداني والسياسات العمومية ذات الأثر الملموس على حياة المواطن.

ورغم التنصيص الدستوري، ورغم توسيع مجال القانون لصالح البرلمان، يؤكد بركة “تظل مساهمة المنتخبين محدودةً للغاية، على غرار كما كانت عليه في الماضي، سواء في تعديل مشاريع القوانين أو عبر تقديم مقترحات القوانين”

أما بالنسبة لملتمسات التشريع المتاحة للمواطن، فإن هذه الآلية التشاركية “تظل معطلةً إلى أجل مجهول؛ ناهيك عن بطء وتيرة الإصلاحات الهيكلية، وتعليق إنفاذ القوانين نظرا للفارق الزمني بينها وبين مراسيمها التطبيقية”. وفق تعبيره

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)