قضية حامي الدين.. استئناف جلسات المحاكمة وسط حضور أمني واحتجاجات

عرف محيط محكمة الاستئناف بمدينة فاس، حضورا أمنيا مكثفا، منذ الساعات الأولى من صباح اليوم الاثنين، تزامنا  من انطلاق الجلسة الثانية من محاكمة عبدالعالي حامي الدين، القيادي في حزب العدالة و التنمية، على خلفية مقتل الطالب اليساري بنعيسى آيت الجيد في بداية التسعينات

ونظمت عائلة أيت الجيد، مؤازرة بالعديد من الفعاليات اليسارية، وقفة احتجاجية أمام مقر المحكمة، حيث رفعوا شعارات تطالب بمحاكمة عادلة

ووصل حامي الدين إلى المحكمة، مرفوقا بعشرات من المحاميين وقياديين حزبيين، ليلجها من بابها الرئيسي، وسط شعارات المحتجين، وإنزال أمني مكثف

وكانت الجلسة الأولى للمحاكمة عقدت في شهر دجنبر الماضي، ليتم تأجيلها ليوم 12 من فبراير الجاري، بعد أن طالبت هيئة الدفاع عن حامي الدين مهلة للاطلاع جيدا على كافة تفاصيل القضية

ويذكر أن قاضي التحقيق لدى محكمة الاستئناف بفاس كان قرر متابعته حامي الدين من أجل “جناية المساهمة في القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد في حق طالب يساري بداية تسعينات القرن الماضي، وبالتالي إحالته على غرفة الجنايات بنفس المحكمة

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)