ديربي الشرق يتحول إلى „مأساة كروية“.. إصابات وتخريب مرافق الملعب +فيديو

مولود مشيور – وجدة

لم تكن تتوقع أي جهة أمنية أو رياضية بعاصمة الشرف، أن يتحول العرس الكروي بين الجارين وجدة وبركان، إلى “مأساة كروية”، لحظات بعد إعلان الحكم السينغالي الدولي “ماكيت ندياي” عن نهاية المباراة بفوز المولودية بهدف لصفر، مساء اليوم الأربعاء. الملعب الشرفي لمدينة وجدة الذي احتضن مقابلة الديربي بين مولودية وجدة ونهضة بركان، ضمن مؤجل الدورة 16 من البطولة الاحترافية، انتهى على وقع مواجهة بين جمهوري الفريقين، بعدما اكتسح أنصار الفريق المحلي أرضية الميدان وتوجهوا صوب مدرجات جمهور بركان. رجال الشرطة عجزوا عن إيقاف هذا “الطوفان البشري” بسبب الأعداد الكبيرة التي اقتحمت أرضية الملعب، قبل أن يتحول المكان إلى ساحة مواجهات بين الطرفين بالحجارة

وأدت أعمال الشغب إلى إصابة عدد من رجال الأمن بإصابات بليغة، خاصة على مستوى الرأس، نقلوا على إثرها وبوجه السرعة إلى المستشفى، كما سجلت إصابات وإغماءات في صفوف جمهور الفريقين. وتعرضت مرافق الملعب الشرفي لوجدة الذي تم تدشينه اليوم الأربعاء، في أول مباراة يحتضنها بعد إصلاحه، لأضرار مختلفة، بعد تخريب وتكسير الكراسي ومرافق زجاجية

مدير الملعب الشرفي للمدينة، تأسف في تصريح له عن ما وقع، قائلا: “منذ شهور ونحن نشتغل من أجل إصلاح الملعب وتقديمه في حلة جديدة، ولم نكن نتوقع هذه الخسائر في أول بوم من تدشين الملعب”

وكانت المناوشات بين جمهور وجدة وبركان قد بدأت قبل المباراة في شوارع المدينة، حيث استمرت أثناء المباراة بتبادل الشعارات والرسائل الساخرة والمستفزة بين الطرفين، لتنتهي بأعمال الشغب ووقوع إصابات. يُشار إلى أن اللقاء الذي جمع مولودية وجدة ونهضة بركان على أرضية الملعب الشرفي للمدينة، برسم مؤجل الدورة 16 من البطولة الوطنية، انتهى بنتيجة هدف دون رد لصالح المولودية، سجله اللاعب عبد الله خفيفي في الدقيقة 54

وبهذا الفوز، رفعت المولودية الوجدية رصيدها إلى 24 نقطة في المركز الثامن، فيما تجمد رصيد النهضة البركانية عند 24 نقطة



 

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)