موظفو التربية الوطنية ”يتجاهلون” حوار أمزازي ويعبئون لاحتجاجات مارس

زايوبريس.كوم

يعبئ موظفو وزارة التربية الوطنية حاملو الشهادات، للخطوات الاحتجاجية التي تقرر تنظيمها خلال شهر مارس المقبل، تعبيرا عن رفضهم للمقترحات الوزارية بخصوص ملفهم المطلبي

وكشفت التنسيقية الوطنية لموظفي وزارة التربية الوطنية حاملي الشهادات، في بلاغ لها تشبثها بخوض المحطات الاحتجاجية لشهر مارس المقبل، رغم جلسة الحوار المنعقدة بين ممثلي الوزارة، والنقابات التعليمية

وأعلنت التنسيقية، رفضها لمقترحات الوزارة، بخصوص الترقية وتغيير الإطار، معتبرة أنها تشكل ”التفافا” على مكتسبات هذه الفئة من الموظفين

وشددت في المقابل، على تشبثها بأحقية جميع أعضائها، في الترقية على غرار باقي موظفي وزارة التربية الوطنية حاملي الشهادات قبل دجنبر 2015

وتتعلق أبرز مطالب الأساتذة حاملي الشهادات العليا، بتغيير الإطار، أي نقلهم من مرحلتي التعليم الابتدائي والإعدادي، إلى مرحلة التعليم الثانوي، والترقية بموجب شهاداتهم

وتواجه وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، في الفترة الحالية، موجة احتجاجات من طرف مختلف فئات أطر التعليم، وفي مقدمتهم أساتذة التعاقد، والأساتذة حاملو الشهادات العليا

ودخلت مجموعة من النقابات التعليمية، على خط التوتر القائم بين الوزارة والأطر المحتجة، إلا أنها لم تتوصل لحدود اليوم، لحلول توافقية تنهي الاحتجاجات

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)