الإعلام السويسري.. المحيطون ببوتفليقة يخفون سرا كبيرا

في وقت تشهد فيه الجزائر، حراكا شعبيا غير مسبوق ضد قوى الفساد والتحكم في السلطة، سلطت وسائل الإعلام السويسرية، الضوء على خطة محيط عبد العزيز بوتفليقة، في التكتم عن وضعه الصحي، وكذا إخفاء خبر وفاته، في حال فارق الحياة

وبث التلفزيون السويسري، في نشرته المسائية ليوم أمس الأربعاء، تقريرا مصورا من المستشفى الذي من المفترض أن بوتفليقة يرقد به بمدينة جنيف، أظهر أن وراء التكتم الحاصل، معطى لا يخدم مصلحة الرؤوس الكبيرة ببلاد العسكر

وتحدثت الصحافية معدة التقرير، عن كون زيارتها للمستشفى، كشفت لها بوضوح، أن المحيطين ببوتفليقة، يخفون سرا من العيار الثقيل، مشيرة إلى أنه لا وجود لأي تقرير طبي لحدود الساعة، يشخص وضع الرئيس المنتهية ولايته، وأن السؤال حول أي تفصل يهمه ممنوع

ونفس الغموض والضبابية، تلقتهما الصحافية، خلال انتقالها لمصلحة البعثة الديبلوماسية الجزائرية بسويسرا، حيث لم يقدم لها المسؤولون هناك، أي معلومة، وبرروا ذلك بأنهم غير مخولين بالحديث في موضوع كهذا

وأثار خبر نقل عبد العزيز بوتفليقة، قبل أيام إلى جنيف لتلقي العلاج، العديد من التساؤلات، وشغل الإعلام السويسري، خصوصا في ظل الحراك الذي تعرفه الجزائر، والذي يتوقع محللون، أن يطيح لا محالة بالمتحكمين في النظام منذ عقود

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)