السلطات الجزائرية تستنجد بالأئمة لتهدئة الرافضين لترشح بوتفليقة

زايوبريس.كوم

عممت وزارة الشؤون الدينية والأوقاف الجزائرية مذكرة موجهة إلى الأئمة تدعوهم إلى تضمين خطبة صلاة الجمعة توصيات حول وحدة الصف وحماية الوطن بالتزامن مع المسيرة المليونية المزمع تنظيمها، اليوم، بكامل البلاد رفضا لترشح الرئيس الجزائري المحنط عبد العزيز بوتفليقة لعهدة رئاسية خامسة

وأمرت وزارة الشؤون الدينية الجزائرية، من خلال هذه المذكرة، الأئمة بتوحيد خطبهم والتحذير فيها من مخاطر الاستجابة لدعوات إلى التحرك، مما أثار غضب بعض المصلين الذين قاطعوا الخطبة وغادروا الجوامع

وانطلقت، صباح اليوم، في العديد من مناطق الجزائر المظاهرات الرافضة لترشح الرئيس المنتهية ولايته لعهدة خامسة واستمراية النظام الحاكم في بلاد العسكر

وتأتي مسيرات “جمعة الحسم” استجابة للدعوات التي أطلقها نشطاء شباب عبر موقع “الفايسبوك”، في كل أنحاء البلاد، ينادون بـ”مليونية”، قبل يومين من انتهاء عملية سحب استمارات الترشح من جانب الراغبين في خوض الانتخابات الرئاسية في شهر أبريل المقبل

ومن المتوقع أن تأخذ المظاهرات زخما أكبر بعد صلاة الجمعة، وستكون استمرارا للحراك الشعبي المتصاعد ضد استمرارية بوتفليقة والنظام، وذلك منذ إعلان ترشح الرئيس المحنط في 10 فبراير الماضي

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)