أطباء الجزائر يحذرون من تزوير الشهادات الطبية للمرشحين للرئاسيات

حذر المجلس الوطني لعمادة الأطباء الجزائريين إلى احترام “القواعد الوطنية والعالمية للأخلاقيات الطبية الواجبة في تحرير الشهادات الطبية للمرشحين لرئاسة الجمهورية

وأشار بيان عمادة الأطباء، الذي صدر أمس الثلاثاء، حول الموضوع، إلى المادتين 10 و58 من قانون أخلاقيات الطبيب

ويبدو جليا أن المجلس الوطني لعمادة الأطباء الجزائريين يحذر من احتمال تزوير الشهادات الطبية الممنوحة للمرشحين لرئاسيات 18 أبريل المقبل.

وحيا المجلس الوطني لعمادة الأطباء الجزائريين الحركة الشعبية السلمية ليومي 22  فبراير، و1 مارس، مجددا ثقته في نضج الشعب الجزائري، وخاصة شبابه، القادر على التغلب بشكل سلمي على الأوقات الصعبة التي يمر بها

وتشهد الجزائر، منذ 22  فبراير الجاري، احتجاجات رافضة لترشح بوتفليقة لولاية خامسة، في حركة غير مسبوقة من حيث حجمها وسقف مطالبها خلال العشرين سنة الماضية

ويرفض المحتجون تشبث بوتفليقة بالحكم، بالرغم من تدهور حالته الصحية، حيث لم يظهر في أي مناسبة عامة، منذ إصابته بجلطة دماغية عام 2013. ولا يزال في مستشفى بجنيف لإجراء فحوص طبية

وكشفت تقارير صحفية سويسرية تفاصيل جديدة صادمة من داخل العناية المركزة المحتجز بها الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)