الطالب محمد بمدينة وجدة : يدرس القانون و يسير مقهى متنقل

زايوبريس.كوم

منذ الشهر الأول، حقق محمد الهدف الذي كان يطمح إليه. لقد ضمن من المشروع دخلا قال إنه يكفيه لتسديد تكاليف كراء بيت، ومصاريف التنقل والدراسة وعموما كل ما يحتاجه الطالب في حياته اليومية، بل حتى مصروف مساعده الذي اختاره للتوفيق بين الدراسة وعمله الجديد

الأرباح التي حققها محمد جعلته يطمح في توسيع مشروعه، وخلق علامة تجارية خاصة به، وهو ما شرع فيه من خلال تسجيل اسم الشركة التي أسسها، وبالتالي تسجيل حقوق الملكية الفكرية والصناعية التي يضمنها القانون المغربي كما هو الشأن في أغلب التشريعات القانونية في العالم

وكشف محمد أن توسيع المشروع سيبدأ قريبا بصناعة عربات أخرى بالشكل نفسه، لكن بمواصفات صديقة للبيئة، إذ بدل تشغيلها بالغاز كما هو الحال مع عربته اليوم، ستعمل العربات الأخرى بالكهرباء، وستشغل كل عربة شخصين، بشكل مباشر وشخصين آخرين بشكل غير مباشر

العربات التي ستنتجها شركة محمد ستسلم للشبان الذين يرغبون في مزاولة هذه الحرفة، سيرتبطون مع الشركة بدفتر تحملات (دفتر شروط)، على أساسه يتسلم هؤلاء الشبان العربات مجهزة، مقابل دفع نسبة من الأرباح لشركة محمد لن تتجاوز على الأرجح 10%.

وحتى يضمن فعالية أكثر، سيزود العربات بنظام خاص لتحديد الموقع، حتى يتمكن الزبائن من تحديد مكان العربة الأقرب إليهم، و في المرحلة الثانية، يسعى محمد إلى تطوير الفكرة أكثر، وفتح محلات شبيهة بالمقاهي الثقافية التي ازدهرت في عصر الأنوار، وعن هذه الفكرة يقول „لقد وجدت المحلات اللائقة، وسأعمل على تجهيزها بكل ما يلزم
للإشارة فقد عرض رئيس مجلس الجهة عبد النبي بعيوي دعما على محمد لتوسيع مشروعه

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)