مصلحة التعاون و العلاقات الخارجية بجماعة وجدة بين المطرقة و السندان

omar

على هامش الزوبعة التي أحدثها رئيس جماعة وجدة من خلال الحركة الانتقالية الأخيرة و التي همت بالخصوص المقاطعات و مركزيات الجماعة ،نستحضر إحدى المصالح التي أغفلها السيد الرئيس في حين أنها تستدعي التدخل الفوري لأجل أنقادها من الإفلاس و الإتلاف. تلك هي مصلحة التعاون و العلاقات الخارجية و التي أضحت تتداولها الألسن في جميع المناسبات. بطلة هذه المصلحة سيدة لا تربطها بها إلا البر و الإحسان و تعتبرها الشماعة التي تعلق عليها فشلها رغم أن هذه المصلحة هي المرآة التي تعكس البرامج التنموية و الاجتماعية والثقافية و بوابة الجماعة لربط أواصر التعاون و الشراكات على الصعيد الوطني و الدولي.و الجدير بالذكر أن مصلحة التعاون تكتسي طابع رجولي لان طبيعة العمل بها تحتم على مسيرها التنقل عبر مختلف المدن و الدول  عند الضرورة , كما لا يتناطحان عنها عنزان على أن مجتمعنا يلزمنا ويقيدنا ببعض التقاليد و الأعراف و عدم السماح للمرأة السفر بمفردها…

فالمسؤولية الملقاة على عاتق الست ثقيلة جدا لأنها ليست مؤهلة  لتحملها نظرا لبساطة خبرتها و عدم درايتها بشؤون المصلحة.فتهافتها و تشبثها بالمصلحة يؤثر سلبا على مردودية المصلحة التي لها ارتباط وطيد في العلاقات الاجتماعية والثقافية مع المحيط الخارجي و لولا تدخل بعض رؤساء الأقسام والمصالح الجماعية في توجيه الست و إعداد الملفات وتزويدها بالدعم البشري لانهارت المصلحة بمن فيها ، لذا وجب إعادة النظر في تعيين الست قبل أن تعصف بالمصلحة لبى الهاوية.

كما لايخفى على احد أن جماعة وجدة بصدد تهيئ حدث تاريخي في توطيد و تدعيم الاتفاقية المبرمة في إطار شراكة تعاون مع مدينة ليل الفرنسية و التي ستحتضنها مدينة وجدة في غضون الأيام القادمة و التي ستتوج بحضور وازن تتقدمهم إحدى صقور السياسة الفرنسية و ذات  العيار الثقيل في الدبلوماسية الخارجية » مارتين اوبري » فكيف ادن ستواجه الست هذه المرأة الحديدية….. »رحم الله عبدا عرف قدره وجلس دونه ».

ننصح الست أن تنسحب و تركن إلى مكان آخر بعيدة عن الأضواء الكاشفة حتى لا تكون عرضة للسخرية وتتترك المجال للأطر ذات الكفاءات العالية و التي يمكن لها مواكبة الحدث و رد الاعتبار لجماعة وجدة. و ذلك يستدعي التدخل العاجل لأجل فك الحصار على مصلحة التعاون و إعادة هيكلتها نظرا للدور المنوط بها و الذي تلعبه داخل الجسم الجماعي  في إطار توسيع شبكتها التنموية في جميع المجالات لتمتد خيوطها إلى ما وراء البحار من خلال إبرام الاتفاقيات و عقد شراكات تعاون.

ولأجل رفع التحديات التي يراهن عليها رئيس الجماعة يجب عليه تحديد مواطن الخلل و ترتيب بيته ووضع الرجل المناسب في المكان المناسب باختيار الكفاءات لتدبير الشأن العام.

ع.جابري

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)