”تعويضات الخطر” ومطالب أخرى تدفع تقنيي الصحة للإضراب عن العمل

يستعد تقنيو الصحة المغاربة، لخوض إضراب عن العمل، خلال الأسبوع الحالي، احتجاجا على أسلوب تعامل وزارة أنس الدكالي، مع ملفهم المطلبي

وكشف سعد بوكرن عضو اللجنة الوطنية لتنسيقية تقنيي وزارة الصحة، في تصريح لـ”مشاهد24”، أن التنسيقية ستنفذ يوم 26 أبريل الحالي، إضرابا وطنيا بجميع مصالح الوزارة، ما عدا المستعجلات والإنعاش، تعبيرا عن استيائها من عدم التعاطي الجدي مع مطالبها

وأبرز أن مشاكل بالجملة يتخبط فيها تقنيو الصحة المغاربة، دفعت التنسيقية، إلى تسطير برنامج احتجاجي، من أبرز محطاته إضراب يوم الجمعة المقبل

وأوضح بوكرن ضمن ذات التصريح، أن مطالب تقنيي الصحة، والذين يصنفون كموظفي إدارة، تتمثل في الإنصاف بخصوص التعويض عن الخطر، وإحداث نظام أساسي خاص بهم، وملاءمة التكوين مع طبيعة العمل والمهام

ولفت الانتباه في هذا السياق، إلى وجود فرق بين وضعية التقنيين التابعين لحركة الممرضين وتقنيي الصحة، والتقنيين المنتمين للتنسقية، مضيفا أن الفئة الأولى يؤطرها مؤسوم هيئة الممرضين وتقنيي الصحة، والثانية تخضع لمرسوم هيئة التقنيين المشتركين بين الوزارات

وتطالب تنسيقية تقنيي الصحة، أنس الدكالي، بإقرار زيادة 4000 درهم في قيمة التعويض عن الخطر، معتبرة أن الإطار التقني بالقطاع الصحي، ”يمارس مهام كثيرة وحساسة بكافة مواقع المنظومة الصحية، ويتعرض للخطر نتيجة تواجده بالمصالح الاستشفائية كمصلحة الاستقبال والقبول، ونقل المرضى

وجدير بالذكر، أن القطاع الصحي، عرف في عهد الوزير أنس الدكالي، موجة احتجاجات، انخرط فيها أطباء القطاعين العام والخاص، والممرضون، وطلبة الطب، وانضم إليها حاليا تقنيو الصحة

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)