انفجار بالناظور يصيب قاصرا بعاهة مستديمة، ومشغّله يخلي نفسه من مسؤولية تبعات الحادث

5558800-8292462

صورة معبرة فقط

زايوبريس/الصباح

تعرض طفل قاصر أخيرا لإصابة خطيرة داخل محل مخصص لإصلاح البطاريات كان يشتغل به، وسط مدينة الناظور، نجمت عنها عاهة مستديمة. 

وأثارت القضية مسألة تشغيل القاصرين في حرف وأشغال يدوية خطيرة في غياب مراقبة الجهات المعنية، واسترعت تفاصيل الحادث اهتمام الرأي العام المحلي، في الوقت الذي لم تتخذ النيابة العامة أي إجراء في حق المتهمين بتشغيل الطفل القاصر وتعريض حياته للخطر في محل لا يتوفر على شروط السلامة. 

ووفق مصادر الصباح فقد أخضع الطفل „كاظم لوكيلي“ بعد نقله إلى المستشفى الفارابي بوجدة لعلاجات وفحوص طبية ليتقرر استئصال عينه اليمنى المصابة في الحادث، وسلمه الطاقم الطبي شهادة عجز نسبتها 30 في المائة. 

وتعود فصول الحادثة بحسب شهادة تقدمت بها أسرة الضحية إلى النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بالناظور إلى يوم 9 أبريل الماضي، إذ كلف مسؤول المحل الطفل القاصر بقياس شحنة الكهرباء في بطارية من الحجم الكبير، وبسبب خطأ تقني حدث تماس كهربائي نجم عنه انفجار البطارية وإصابة الطفل القاصر على وجهه إصابة خطيرة. 

وأضافت الشكاية التي تتوفر „الصباح“ على نسخة منها أن الحادث خلف أيضا حروقا على وجه الضحية وتم نقله إلى المستشفى لإخضاعه لفحوصات تطلبت استئصال عينه اليمنى المصابة. وعلى صعيد آخر، أكد أسرة الضحية في تصريح لـ“الصباح“ أن صاحب المحل المسمى „ن.ف“ أخل بمسؤوليته تجاه الحادث الذي وقع في محل في ملكيته، مما دفعها إلى طرق أبواب القاء أملا في إنصاف الضحية. 

وأكدت فصول الحادث، أن انعدام شروط السلامة داخل المحل وتشغيل الطفل القاصر في أعمال تتطلب الكثير من الحيطة والحذر، كان سببا في تعريضه للخطر، وكاد يفتك بحياته، وهو ما اعتبره الأسرة المشتكية كافيا لإدانة صاحب المحل، ومطالبته بتعويض عن إصابة الضحية بعاهة مستديمة. 

واعتبر والد الضحية، بلعيد لوكيلي، هذه الأفعال تدخل في باب „التقصير“ وتعريض قاصر للخطر، مؤكدا أن الدائرة الثانية للأمن استمعت للضحية وصاحب المحل المكلف بتسيير المحل، دون أن تتلو ذلك تدابير من النيابة العامة لإعطاء القضية الاتجاه القانوني المطلوب. واتصلت „الصباح“ بصاحب المحل المسمى نورالدين فهيمي لمعرفة رأيه في الاتهامات الموجهة إليه، وصرح بأنه قدم لأسرة الضحية مساعدة مالية رمزية من أجل سد جزء من مصاريف علاج الطفل القاصر. وبخصوص ملابسات الحادث، نفى قيامه بتشغيل الطفل في المحل المذكور، وأكد أنه لا يتحمل أي مسؤولية عن الأضرار أو الحوادث التي يمكن أن يتعرض لها العاملون. وعلى الرغم من أن المحل يوجد في ملكيته، إلا أن المتحدث ذاته أقر في محضر الاستماع إليه أنه كلف شخصا بتسييره دون إنجاز عقد بينهما، وأخلى مسؤوليته من تبعات الحادث، في الوقت الذي ينتظر أن تكيف النيابة العامة هذه الأفعال من أجل تقرير الإجراء القانوني المناسب، بحسب توضيح مصدر أمني لـ“الصباح“.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)