تصريح صادم.. „موديرنا“ فيروس كورونا سيظل معنا إلى الأبد

زايوبريس/وكالات

قال الرئيس التنفيذي لشركة „موديرنا“، ستيفان بانسل، في تصريح أوردته وكالة „سكاي نيوز عربية“ أن فيروس كورونا المستجد، سيظل موجودا إلى الأبد 

وصرح بانسل، الذي طوّرت شركته لقاحا مضادا لـ“كوفيد-19″، خلال مؤتمر „جي بي مورغان“ للرعاية الصحية: „سنعيش مع هذا الفيروس إلى الأبد“

ورغم التصريح المتشائم، فقد أشار بانسل إلى أنه يعتقد أن لقاح كورونا الذي طوّرته شركته سيكون فعالا ضد الإصابة بأي من متغيرات الفيروس الجديدة المنتشرة في بريطانيا المتحدة وجنوب إفريقيا والبرازيل 

وكانت وكالة الأدوية الأوروبية، قد أعلنت في السادس من يناير، أنها أعطت الضوء الأخضر لاستخدام لقاح „موديرنا“ الأميركية المضاد لكورونا المستجد

وقالت الهيئة الأوروبية في بيان إن „وكالة الأدوية الأوروبية أوصت بمنح الترخيص لتسويق مشروط للقاح موديرنا المضاد لكوفيد-19، للحيلولة دون إصابة الاشخاص ابتداء من سن 18 عاما بفيروس كورونا“

كذلك أعلنت إدارة الغذاء والدواء الأميركية، في دجنبر الماضي، موافقتها على منح ترخيص طارئ لاستخدام لقاح „موديرنا“

ويشابه لقاح „موديرنا“ للقاح „فايزر- بيونتيك“، الذي تم ترخيصه وشحنه لتطعيم أول دفعة من الأميركيين، في وقت سابق من ديسمبر 

وأهم الاختلافات بين اللقاحين، أن الذي تنتجه „موديرنا“ يمكن تخزينه في ثلاجات عادية ولا يتطلب شبكة نقل فائقة البرودة، مما يجعل الوصول إليه أكثر سهولة بالنسبة للمرافق الصغيرة والمناطق النائية

ويحتاج تخزين لقاح „موديرنا“ إلى حرارة تتراوح بين 2 و 8 درجات مئوية، وذلك لمدة 30 يوما، في حين يحتاج لقاح „فايزر“ إلى 60 درجة مئوية تحت الصفر، لتخزينه للمدة نفسها 

وتجاوزت فعالية لقاح „موديرنا“ ضد كوفيد-19، 94 في المئة، وتحصل بعد أسبوعين على الأقل من الجرعة الثانية، وفقا لوثيقة صادرة عن لجنة استشارية لإدارة الغذاء والدواء الأميركية 

ومثل نظيره من „فايزر“، يعتمد لقاح „موديرنا“ تقنية الحمض النووي الريبي المرسال، التي تحفز الجسم على إنتاج بروتينات شبيهة بتلك الموجودة على سطح الفيروس، ليبدأ الجسم بإنتاج الأجسام المضادة المناسبة، التي يمكنها مواجهة الفيروس الحقيقي في حال دخوله الجسم 

جدير بالذكر أن „موديرنا“ هي شركة تكنولوجيا حيوية، تأسست عام 2010، ومقرها في ولاية „ماساتشوستس“، وتعاون علماؤها مع باحثين من المعاهد الوطنية للصحة، لإنتاج لقاح لفيروس كورونا آخر، وهو متلازمة الشرق الأوسط التنفسية

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)