الناظور..اتحاد نقابات يناقش مشاكل الطبقة العاملة‎

تناول الاتحاد الإقليمي لنقابات الاتحاد المغربي للشغل بالناظور، خلال ندوة صحفية نظمت زوال الأحد، عددا من المشاكل والملفات الاجتماعية والاقتصادية التي تهم الطبقة العاملة، بحضور مجموعة من المهنيين في مختلف القطاعات بالإقليم

وقال ربيع مزيد، الكاتب الإقليمي لنقابات الاتحاد المغربي للشغل، إن “الاتحاد النقابي استطاع، إلى حد الآن، عبر سلسلة من الحوارات بين المكتب النقابي وشركة “كازاتيكنيك”، المفوض لها تدبير قطاع النظافة بالناظور، تحقيق مكتسبات مهمة؛ من بينها الزيادة في أجور العاملين وصرف المنح والعلاوات، والوصول إلى إرساء آلية حوار مشتركة بين النقابة والشركة ستفضي إلى عقد اتفاقية جماعية

وفيما يخص مشكل قطاع سيارات الأجرة، أبرز مزيد أن “هذا الملف الحيوي يقتضي جهودا جماعية، بتدخل مسؤولي وزارة النقل والتجهيز والسلطات والجهات المنتخبة والمهنيين، من أجل التخلص من أسطول سيارات الأجرة المهترئ، وتوفير سيارات جديدة تليق بمدينة تتطلع إلى أن تكون سياحية في المستقبل القريب

وأكد المتحدث نفسه أن “هناك دعما مقداره 8 ملايين سنتيم، تمنحه الحكومة لصالح مهنيي سيارات الأجرة الكبيرة سينقضي أجله نهاية هذه السنة، وهذا الدعم لا تستفيد منه “طاكسيات” الناظور، بسبب العقود العرفية التي تربط بين صاحب المأذونية ومستغل السيارة السائدة في الناظور”، مشيرًا إلى أن “هذه العقود لا تسمح للمهنيين بالاستفادة لغياب شرط التوفر على العقد النموذجي، ما سيفوت على المدينة فرصة ثمينة في تجديد أسطول الطاكسيات

وفي السياق ذاته، أوضح مزيد أن “مطلب توفير المرافق الصحية في جميع محطات المدينة أصبح ضروريا وملحا، وقد رافعت النقابة عن هذا المطلب لدى الجهات المسؤولة لكن دون جدوى، مؤكدا أن النقابة مستعدة للانخراط والمشاركة في مشروع تشييد مرافق صحية بالمدينة رغم قلة الدعم المادي

وعن موضوع العاملات والعمال الذين يشتغلون بصفة منتظمة ورسمية في مليلية المحتلة بعد إغلاق الحدود، نادى المتحدث عينه بضرورة التعجيل بتوفير فرص الشغل، عبر إدماج هذه الفئة في المشاريع الاجتماعية والاقتصادية التي تشرف عليها الدولة كحلول بديلة لاشتغالهم في مدينة مليلية قبل إغلاق الحدود، مؤكدا أن “النقابة تحترم القرارات الاستراتيجية للدولة في اتخاذ هذا القرار السياسي، لكن في المقابل لا بد من مراعاة الوضعية الاجتماعية لهذه الفئة المتضررة”

أما مشكل سوق الجملة بالناظور، يردف الكاتب الإقليمي، فالنقابة تطالب بنظام داخلي يحدد كيفية تسيير السوق، وفق مقتضيات وإجراءات مطبقة على جميع المرتفقين، من قبيل تنظيم تسويق وبيع منتوجات الخضر والفواكه والمنتجات النباتية داخل السوق، مع تنظيم فضاءاته وتسهيل وتحديد العلاقة بين الإدارة ومرتفقي السوق، وتحديد شروط تدخل الجميع لضمان خدمات ذات جودة وفي ظروف مثالية، وكذا منع الخواص من فتح أسواق خاصة ببيع الخضر والفواكه داخل تراب جماعة الناظور

وفيما يتعلق بموضوع عدم استفادة المتوقفين عن العمل في قطاع الخدمات الأرضية بمطارات المملكة من الدعم، الذي خصصته الدولة للعاملين في القطاع السياحي بسبب تضررهم من تداعيات جائحة كورونا؛ أبرز مزيد أن النقابة راسلت الجهات الوصية بخصوص هذا المشكل، ليتم على إثره إصدار قرار من طرف لجنة اليقظة، يقضي بتوسيع نطاق الاستفادة في القطاع السياحي، لكن ما زال هؤلاء غير مدرجين ضمن قائمة المستفيدين، ليظل المشكل قائما إلى حد الآن، وما زالت النقابة تنتظر تعاطيا إيجابيا مع هذا الملف

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)