تركيا واليونان ..ما أسباب الخلاف بين البلدين


اشتد الخلاف بين تركيا واليونان، بسبب تقارير إعلامية اتهمت سلطات هذه الأخيرة بإرجاع لاجئين كانوا على قوارب تقليدية إلى الأراضي التركية، في وقت خرج فيه وزير الهجرة اليوناني عن صمته للتوضيح معتبرا أن ما يتم تداوله ادعاءات لا أساس لها من الصحة

وحسب مصادر اعلامية تركية، فإن السلطات اليونانية، قامت خلال الفترة الاخيرة بارجاع العديد من القوارب التي تقل لاجئين سوريين إضافة إلى مواطنين يحملون جنسيات مختلفة من بينهم عشرات المغاربة الباحثين عن الاستقرار بإحدى البلدان الأوروبية

وقال، نوتيس ميتاراكيس، وزير الهجرة اليوناني، أن الأخبار المتداولة بشأن التصدي لقوارب اللاجئين في بحر إيجة مجرد ادعاءات كاذبة تروج لها السلطات التركية في إطار تفعيل استراتيجيتها المتعلقة بالضغط على الجيران

ونفى وزير الهجرة اليوناني، جميع الاخبار المنتشرة في وسائل الإعلام التركية حول قيام سلطات بلاده بإرجاع قوارب اللاجئين إلى المياه التركية بدون احترام الشروط القانونية

ودعا ميتاريكس، الرأي العام إلى الاطلاع على تقارير وكالة حماية الحدود التابعة للاتحاد الأوروبي، وكذا إلى أنشطة خفر السواحل اليوناني، حيث تنفي جميعا جميع الإدعاءات المثارة بهذا الشأن، مؤكدا أن اليونان لن تقوم بأي قرار يتنافى مع القيم الاوروبية والقانون الدولي

وحسب تقارير وسائل الإعلام التركية، فإن فرق خفر السواحل اليوناني تقوم بصد تحركات المهاجرين واللاجئين على متن القوارب بشكل لا يراعي الشروط القانونية، متهمة وكالة حماية الحدود بالتورط في هذا الملف وتتغاضى عنه بالرغم من تواجد فرقها في بعض المواقع التي شهدت عمليات ارجاع مماثلة

وتمارس السلطات اليونانية، حسب تركيا، الكثير من أشكال العنف والانتهاكات في حق اللاجئين على مستوى بحر إيجة، في وقت تتحدث فيه مصادر أخرى عن إعادة حوالي 10 آلاف لاجئ إلى الأراضي التركية خلال العام الماضي

جدير بالذكر، ان المئات من الشباب المغاربة يسافرون إلى تركيا بغرض جعلها نقطة انطلاقة نحو الفردوس الاوروبي، الأمر الذي يعرضهم للكثير من المخاطر خلال محاولاتهم العبور إلى اليونان

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)