أليس الوضع الحالي لـ“لاسامير“ امتحانا للحكومة في وطنيتها وفي توجهاتها الاقتصادية والاجتماعية؟

زايوبريس/ محمد إنفي

أوحى لي بهذا الموضوع عنوان عمودالأخ عبد الحميد جماهري(مدير النشر والتحرير بجريدة „الاتحاد الاشتراكي“)ليوم الثلاثاء 9 فبراير، „صمت الحكومة: لا سامير… لا مجي بكري“الذي يلخص بامتياز وتميزالموقف السلبي للحكومة من قضية ذات أبعاد وطنية وسياسية واقتصادية واجتماعية 

فما هي هذه القضية؟ إنها، ببساطة وباختصار شديد،قضية مصير „معلمة صناعية مغربية دشنها المغفور له الملك محمد الخامس سنة 1960 (…) في إطار حكومة كان يقودها علمان من أعلام الحركة السياسية والوطنية المغربيةالمشمولان بعفو الله عبد الله إبراهيم وعبد الرحيم بوعبيد“ (مصطفى الإدريسي، „الجبهة الوطنية لإنقاذ سامير: 10 تهم في حق الحكومة تدين التصفية القضائية للشركة“، جريدة „الاتحاد الاشتراكي“، السبت/الأحد، 13/14 فبراير 2021)، وتم تعطيل هذه المعلمة في عهد حكومة بنكيران.فالأمر يتعلق، إذن، بالإصرار على إعدام مُنشأة اقتصادية وطنية كبيرة؛ إنها المصفاة الوطنية الموجودة بمدينة المحمدية والمعروفة اختصارا بـ“سامير“ (الشركة المغربية للصناعة والتكرير)

 إن موقف الحكومة من هذا الصرح الوطني مريب للغاية وعلى أكثر من مستوى، خاصة وأن الجميع يعلم أن للمحروقات آثارا واضحة على ميزانية الدولة وعلى الأوضاع الاجتماعية. فهل نحن أمام مؤامرة ضد الاقتصاد الوطني؟ أم أمام توجه سياسي واقتصادي واجتماعي يقوم على ضرب المكتسبات الوطنية الموروثة؟ أم أمام نموذج من سوء التدبير؟ أم…؟ أم…؟

فأن تتوقف „لاسامير“ في شهر غشت 2015، ويتم تحرير قطاع المحروقات في شهر دجنبر من نفس السنةبدون اتخاذ أية ترتيبات تنظيمية أو قانونية تحمي المستهلك وتحافظ على القدرة الشرائية للمواطنين، أمر لا يمكن أن يُنظر إليهإلا بريبة وتوجس، إلى درجةالشك في وطنية البعض، وفي طوية البعض الآخر…إذ مثل هذا الخطأ السياسي والاقتصادي الفادح المرتكب من طرف حكومة بنكران، وعجز الحكومة الحالية، التي يقودها نفس الحزب، عن تصحيح هذا الخطأ، أمر مريب حقا

فهل نحن أمام تغلغل الليبرالية المتوحشة والسيطرة المطلقة للوبياتالمحروقات التي تراكم الأرباح الفاحشة على حساب الدولة وعلى حساب المستهلك؟ أم أمام جهاز تنفيذي عاجز عن ابتكار الحلول، لكن „حاذق“ في رفض المقترحات الإيجابية الهادفة إلى تحصين المصالح الوطنية؟ وهل بمثل هذه الحكومة يمكن أن نأمل أن ينجح المغرب في إنجاز الثورة الاجتماعية التي أعطى ملك البلاد انطلاقتها في المجلس الوزاري الأخير؟ وغير ذلك من التساؤلات التي تفرض نفسها على كل من يحاول أن يفهم الوضع السياسي والاقتصادي والاجتماعي والمؤسساتي بالبلاد.

وبالرجوع إلى الأرقام التي أوردها عبد الحميد جماهري في عموده، نكتشف حقيقة صادمة. فالخسارة التي تتكبدها الدولة بسبب تعطيل الإنتاج بشركة „سامير“، كبيرة وأرقامها مهولة(عشرات المليارات، وحوالي 4500 منصب شغل، منها أزيد من 1000 مباشرة)؛ ومع ذلك، فالحكومة تصم آذانها وتغمض أعينها عن هذه الحقيقة المرة؛ بل وترفض كل المبادرات الهادفة إلى إنقاذ هذه المعلمة الوطنية، سواء منها المبادرات التشريعية (مقترح قانون تقدم به الاتحاد الاشتراكي، تلاه مقترح الفريق الكونفدرالي والاتحاد المغربي للشغل، وساندته قوى سياسية تمثل، يقول جماهري، „العصب المركزي لكتلة العمل الوطني الديمقراطي في أوساط الشعب المغربي“)  أو المبادرات النضالية والاجتماعية والحقوقية (الجبهة الوطنية لإنقاذ المصفاة المغربية للبترول) التي ترافع عن مصلحة البلاد من خلال مرافعتها عن „لاسامير“  

أليس هذا فشلا في امتحان الوطنية بالنسبة للحكومة التي راهنت على توجهات اقتصادية واجتماعية لا تخدم المصلحة الوطنية في شيء، وإنما تخدم مصالح المستوردين الموزعين منذ تحرير القطاع الذي تم بدون اتخاذ أية ترتيبات تنظيمية أوقانونية تحمي المستهلك وتحافظ على القدرة الشرائية للمواطنين، كما أسلفنا.

وبما أن هذه الحكومة ترفض كل المبادرات الهادفة إلى إنقاذ منشأة اقتصادية وطنية تاريخية قادرة على ضمان التوان داخل قطاع المحروقات، فمن حقنا أن نشك في وطنيتها؛ ومن حقنا، بل من واجبنا أن ندافع عن المستهلك مع كل الأطراف السياسية والاجتماعية والحقوقية والإعلامية التي ترافع عن هذه المعلمة حتى لا يبقى هذا المستهلك لقمة سائغة لجشع المتحكمين في القطاع بعد التحرير العشوائي الذي قامت به حكومة بنكيران، وتبنته حكومة العثماني، اختيارا أو استسلاما لضغوطات المستفيدين منه (من التحرير)

مكناس في 15 فبراير 2021

 

 

 

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)