موت المعارضة المغربية ، فسارعوا الى اقبارها

_____________________________746270636

عبد الهادي وهبي

في خرجة إعلامية  لقائد الفريق النيابي لحزب الأصالة و المعاصرة المغالض ،وليس المعارض ، بمجلس النواب ، صرح  عبد اللطيف وهبي ،و الذي لا يجمعني به إلا الاسم ، حتى لا اتهم  بالعبارة الفقهية – إن ظلم ذوي القربى اشد – يبرر لوسائل الإعلام أن انسحاب آو مقاطعة المعارضة لجلسة المساءلة الشهرية لرئيس الحكومة ، كانت لعدة أسباب ،ومنها حسب قوله  “ أن هاجس بنكيران هو احتقار المعارضة “  ،وأنا شخصيا   استمعت لخطاب السيد رئيس الحكومة ،وكان يوجه الخطاب إلى المواطنين المغاربة ،ويخاطبهم بلغة سهلة و مرنة  ،ولم يوجه أية  كلمة أو عبارة تدل على احتقار المعارضة ، وحتى وان أشار إليها ، هذا الأمر يدخل في إطار العمل السياسي .

       بداية ، أنا لا أدافع عن الأشخاص ،ولا أواجه أشخاصا ، بل كمواطن مغربي أثمن سياسيات تخدم الشأن الوطني العام  ، وانتقد أفكارا و سياسات كاذبة منافقة تكيل لهذا الوطن الشر في ثوب الخير ، قلت الممارسة الديمقراطية التي صدعتنا بها أحزاب و جمعيات  المعارضة نجد أن الأغلبية هي التي تفر من المعارضة وتهابها ، كما هو الشأن في فرنسا و أمريكا ، عندنا في المغرب وقع العكس ،المعارضة لأول مرة في تاريخ المغرب تفر وتهرب من الأغلبية , قد يقول البعض ألان ، هل كانت لدينا فعلا معارضة حقيقة قوية حتى تقول إن معارضة ما بعد الربيع العربي بالمغرب هي الاسوء؟  ، قلت نعم ، كانت هناك معارضة في الوثائق  الدستورية و في عدد الكراسي البرلمانية في مجلسي النواب و المستشارين و آليات عملهما مثل المكاتب و اللجان البرلمانية ،ولكنها كانت نائمة ،وهذه المعارضة في ظاهرها كذلك وفي باطنها  أغلبية مطلقة ، و الفرق اليوم هل تقبل المعارضة بان توصف بأنها نائمة او في جب الأغلبية ، أنها لن تقبل ذلك على الإطلاق.

      أيضا في الدول الديمقراطية ذات المعارضة الحقيقية ، ورغم قلة تمثيليتها في المؤسسة التشريعية أي مجلس النواب  و مجلس المستشارين ، تبقى قوية و مرهبة للأغلبية ، لكن ما حدث في المغرب  يوم الجمعة 31/ 05/ 2013 ، يدعو إلى السخرية من المعارضة  ، من حقي كمواطن  أن أخاطب السيد عبد اللطيف قائلا  :  إننا لسنا أغبياء إلى هذه الدرجة  ،وإذا اعتقدت إن السيد رئيس الحكومة يحتقر المعارضة ، فانا أقول  انك و من يليك من المعارضة تحتقرون الشعب المغربي كاملا  ، ومن حقنا أن نطالب السيد رئيس مجلس النواب أن يباشر بإعطاء أوامر إلى الخازن العام للمملكة بالاقتطاع من أجرة المتغيبين ال 131 برلمانيا ، نحن الموظفون العاديون ،يتم الاقتطاع من الأجور في اقل من 24  ساعة ،و النواب المتغيبون بدون سبب ، بل أنهم تعدوا مقاطعة العمل ، لان البرلماني موظف ، يجب ان يلتحق بالعمل وفق القوانين التشريعية الجاري بها العمل داخل الوظيفة العمومية او الإجراءات القوانين المعمول بها في المؤسسات الدستورية مثل البرلمان و الحكومة ، إلى متى  تبقى سياسة الاقتطاع من أجور صغار الموظفين بسبب انقطاع عن العمل ، بيننا الموظف الكبير الذي لا يتوقف انقطاعه عن العمل ، وفي بعض الحالات  الانقطاع مع الإصرار و الترصد ، كما حدث حيث أن المعارضة تغيبت عن الحضور ،وتعمدت  ذلك ، أليس في غيابها انتهاك للمصلحة العامة للمواطنين ؟

       ثم أن هذه التصرفات ألا دستورية وألا قانونية و ألا أخلاقية ، فبدل ان تضعف موقف الأغلبية ، كما يدعون ، فهي تصرفات تقوي الأغلبية ،و فعلا يمكن القول أن الأغلبية لأول مرة تقتل المعارضة  ،اذ  استطاع السيد رئيس الحكومة ان ينتصر على بعض التماسيح و العفاريت ، بل يقتلهم  ،ورأينا بالأمس  ليس فريق العدالة و التنمية او الأغلبية هي التي صفقت لخطاب السيد رئيس الحكومة داخل مجلس النواب  ، ولكن صفق معهم الآلاف المغاربة التي تابعوا البث التلفزي او الإذاعي او عبر تغطيات  المواقع الالكترونية المغربية ،بل حتى القنوات الإعلامية العربية و الأجنبية ,

     المعارضة نهج  أسلوبا يساريا قديما ،و هو الاعتراف بالهزيمة قبل المعركة ،او المباراة ، حيث كان واضحا أن المباراة التي كانت سوف تقام يوم 31/ 05/2013 ، سوف تنصر فيها  الأغلبية ، بشبكة مملوءة من الأهداف من طرف كابن فريق الأغلبية ، في حين سوف يستسلم الحارس ذو الخبرة الضعيفة عبد اللطيف في الشوط الأول ،و بعده خيرات في الشوط الثاني ، لتنتهي المباراة ، بانتصار ساحق للأغلبية على المعارضة ،وهي نتيجة تسجل لأول مرة في تاريخ العالم ، المعارضة تستسلم للأغلبية .

      كيف قتل السيد رئيس الحكومة المعارضة المغربية ؟  لم يأت موت المعارضة المغربية في يوم 31/ 05/ 2013 دفعة  واحدة ، بل بعد توالي  ضربات الأغلبية أشهرا طويلة ، ولم تكن ضربة أول أمس ، إلا الضربة القاضية ، فالمعارضة  عانت من مرض  داخلي ، حيث منذ قيام الأغلبية ، أي الإعلان عن تأسيس الحكومة المغربية في 2011 ،  انطلقت الحكومة في تطبيق مشروعها القطاعي ، وانطلق الوزراء في مهامهم ، ففي وزارة التربية الوطنية  مثلا ، قام السيد الوفا بمجموعة من الإجراءات التربوية و الإدارية عبر المراسيم و المذكرات الوزارية التي كانت في بعض الحالات مفاجئة و جريئة في الحقل التربوي ،وجدنا المعارضة اي النقابات التعليمية تقف ساكنة و لم تتحرك ، بل منها ما يظهر وجه النفاق ، ثم حتى الاقتطاع بسبب  الإضرابات او الوقفات القانونية لم تستطع هذه المعارضة تقديم آو توقيفه – مع أنني مع الاقتطاع من أجور الإضراب غير القانوني – وقس على ذلك جميع القطاعات  الاقتصادية ، أي أن المعارضة قتلت نفسها بنفسها ، وعندما ذهبت إلى المستعجلات المغربية ،وجدت  غياب الأطر الطبية بسبب الإضراب فماتت  ،ولا بد من الإسراع في تقبيرها ، رغم أن السيد شباط يريد الالتحاق بها ،ولكنه سوف يأتي متأخرا ، ولكن في الأحلام فقط  ، لان دخول الزعيم شباط إلى المعارضة هي إما نهاية حزب الاستقلال ، آو نهاية التاريخ . 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)