جزر الكناري.. إلقاء القبض على 4 مهاجرين مغاربة بتهمة اغتصاب سيدة إيرلندية

أوقفت عناصر الحرس المدني الإسباني 4 مهاجرين مغاربة تتراوح أعمارهم ما بين 18 و35 سنة، بتهمة اغتصاب سيدة إيرلندية في الثلاثينيات من عمرها.

وذكرت تقارير إعلامية إسبانية أن جريمة الاغتصاب ارتكبت بمنطقة بورتوركو بكران كاناريا، وذلك ليلة الجمعة 26 فبراير 2021، حيث قامت الضحية بوضع شكاية ضد المهاجرين الذين وصلوا إلى جزر الكناري عبر قوارب الهجرة السرية، وتم طردهم في وقت سابق من فندق لإيواء المهاجرين السريين والذي يديره الصليب الأحمر بسبب سلوكاتهم العدوانية. ووفق المصادر، فإن بين من الموقوفين شخص من ذوي السوابق العدلية .

وأكدت ذات المصادر الإعلامية أن الضحية التي تبلغ من العمر 36 سنة، قد صادفت المعتدين في منزه اكوا لا بيرا يوم الجمعة الماضي، واقتربت منهم من أجل مساعدتهم والاستفسار عن حالتهم وهل يمكنها مساعدتهم، قبل أن يتم مهاجمتها والإعتداء عليها جنسيا.

ومن جهة اخرى، بدت سلطات جزر الكناري عاجزة عن احتواء الدفعات المتتالية من المهاجرين السريين القادمين من سواحل المغرب وجنوب الصحراء من بلدان غرب افريقيا

هذا الامر يدفع بسلطات جزر الكناري الى تحويل بوصلتها وتغيير مقاربتها وإعداد خطة جديدة للتعاطي مع هذا الوضع التي باتت تشهده المنطقة، وفق ما اوردته وكالة الانباء العالمية „رويترز“.

و في تقرير نشره المصدر نفسه، أشار فيه الى أن سلطات جزر الكناري قد بدأت في ارساء قواعد خطة جديدة، تتمثل في خلق وتجهيز مخيمات كبيرة، كمراكز ايواء، وذلك قصد احتواء التدفقات التي اصبحت تشهدها المنطقة في الاونة الاخيرة

جدير بالإشارة أن أزيد من 17000 تمكنوا من الوصول إلى الأرخبيل خلال عام 2020، وهو رقم يفوق ما سجلته باقي المناطق الإسبانية، وهي الأرقام التي لم تسجل منذ 2006 بجزر الكناري، كما تم تسجيل أكثر من 500 حالة وفاة خلال الشهور الماضية، نتيجة الغرق في سواحل الأرخبيل، حيث يظل الطريق الى جزر الكناري محفوفا بالمخاطر، تبعا لمعطيات المنظمة الدولية للهجرة، التي تشير إلى أنه من أصل 16 مهاجر يحاول الوصول إلى الأرخبيل يلقى شخص واحد حتفه، في حين يؤكد الهلال الأحمر أن معدل الوفيات نتيجة محاولة الهجرة السرية إلى جزر الكناري يتراوح ما بين 5 و8 في المائة

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)