غاز سخان الماء ينهي حياة سيدة بالناظور

أودعت سلطات جماعة الناظور، اليوم الجمعة، جثمان سيدة تبلغ من العمر حوالي 59 سنة بالمستودع البلدي للأموات التابع للمستشفى الحسني، إثر وفاتها اختناقا بغاز البوطان إثر تسرب بسخان الحمام 

وحسب مصادر الموقع، فالضحية توفيت داخل منزلها الكائن بحي البستان، وقد تم الابلاغ عن الواقعة من طرف أحد أقاربها، لتهرع بعد ذلك السلطات المحلية مرفوقة بالوقاية المدنية إلى عين المكان، وأثناء نقلها لجثمان الراحلة اكتشفت أن ابنتها أيضا تعرضت للاختناق

وقد تم نقل ابنة الضحية، إلى المستشفى الحسني، حيث تم وضعها تحت العناية المركزة بقسم الإنعاش من أجل اخضاعها للعلاجات الضرورية 

والهالكة، هي ثاني امرأة تجاوزت عقدها الخامس تلقى حتفها بإقليم الناظور، بسبب سخان مياه الحمام، بعد ضحية أولى تبلغ من العمر 65 سنة توفيت قبل أسابيع وسط منزلها الكائن بجماعة زايو، نتيجة لحادث مماثل يتعلق بتسرب غازي

وحسب الدراسات المنجزة، حول هذه الحوادث، فإن غاز أول أكسيد الكاربون المتسرب من سخانات المياه، هو السبب في وفاة العشرات من الأشخاص سنويا في المغرب، باعتبار أن هذه المادة عديمة الرائحة واللون وتؤدي في حالة استنشاقه إلى تهييج الأغشية المخاطية بالأنف ناهيك عن تأثيرها الخطيرة على جميع أجهزة الجسم بما في ذلك تسببها في تلف على مستوى خلايا المخ تؤدي في الأخير إعاقة ذهنية وعصبية تنتهي بالموت

وللوقاية من مثل هذه الحوادث، ينصح المختصون بضرورة اتباع مجموعة من الخطوات خلال اقتانء السخان وتثبيته، من بينها تركيبه في مكان به تهوية كافية، والتأكد من صلاحية صمام الأمان، وإجراء الصيانة الدورية من طرف مختص 

وبالرغم من النصائح التي تقدمها الكثير من الهيئات حول تفادي وضع سخانات المياه وأجهزة التدفئة في الاماكن المغلقة، إلا أن حوادث كثيرة تسجل في هذا الصدد، يذهب ضحاياها سنوات عدد كبير من الأشخاص

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)