إيقاف طبيب بالبيضاء بتهمة الإجهاض السري

أوقفت مصالح الشرطة القضائية بالحي الحسني بالدار البيضاء زوال أول أمس (الثلاثاء)، طبيبا مختصا في أمراض النساء والتوليد، أجرى عملية إجهاض لأم عازبة في اليوم نفسه.
وقالت مصادر مطلعة إن معلومات وردت على مصلحة الشرطة القضائية تشير  إلى أن الطبيب، البالغ من العمر 45 سنة، والذي يزاول هذه المهنة منذ سنوات طويلة، يجري عمليات إجهاض لأمهات عازبات بشكل غير قانوني، وأن العشرات منهن يفدن على عيادته بإقامة أبواب أم الربيع بالحي الحسني حيث يخضعهن إلى عمليات إجهاض بشكل سري مقابل مبالغ مالية مهمة.
وأوضحت المصادر ذاتها أن عناصر الشرطة القضائية حاولوا أن يمسكوا بالمتهم وهو في حالة تلبس، إلا أنه تعذر عليهم ذلك، إذ ما أن وردت معلومات تفيد أن الطبيب يجري عملية إجهاض، أول أمس (الثلاثاء)، حتى التحقوا بعيادته، إلا أنه كان حينها قد أنهى العملية، فيما كانت الأم العازبة مستلقية على أحد أسرة العيادة.
وزادت المصادر المذكورة أن الطبيب لم ينكر الواقعة أثناء الاستماع إليه، بل أقر أنه أجرى للفتاة البالغة من العمر حوالي 25 سنة عملية إجهاض، وهو ما أثبتته الخبرة الطبية التي أخضعت إليها الأم العازبة المتحدرة من الدار البيضاء، إذ كانت لحظة انتقال عناصر الشرطة القضائية إلى العيادة في حالة صحية متدهورة.
وأوقفت عناصر الشرطة الفتاة التي خضعت إلى العملية، والتي لم تنكر هي الأخرى خضوعها إلى عملية إجهاض سرية في عيادة الطبيب، بل ذكرت جملة من التفاصيل الأخرى التي تفيد البحث.
وأوردت المصادر المذكورة أن الطبيب والأم العازبة التي حملت نتيجة علاقة غير شرعية، وضعا رهن الحراسة النظرية، في انتظار تقديمهما إلى الوكيل العام بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)