فرنسا تشدد القيود على ارتداء الحجاب وتمنعه في عدة أماكن

صوت البرلمان الفرنسي، خلال الأسبوع الجاري، على تعديلات جديدة ضمن ما يسمى بـ“قانون الانفصالية”، يتم بموجبها منع ارتداء الحجاب لمن هن أقل من 18 سنة في الأماكن العامة، ومنع ارتداء الحجاب لمرافقات التلاميذ خلال الخرجات المدرسية، ومنع حمل رايات أجنبية خلال حفلات الزفاف

وصوت أعضاء مجلس الشيوخ (البرلمان) الفرنسي، بالأغلبية، على تعديل جديد ضمن ما يسمى بـ“قانون الانفصالية”، يمنع بموجبه ارتداء الحجاب لدى مرافقي الأطفال في الرحلات المدرسية

وصوت مجلس النواب الفرنسي بـ177 صوتاً لصالح التعديل، مقابل 141 صوتاً معارضاً، لينجح الجمهوريون ومجموع النواب المنتمين للتجمع الديمقراطي الاجتماعي الأوروبي في تمرير التعديل، وذلك بالرغم من معارضة وزير الداخلية لهذا التعديل

وقال عضو مجلس الشيوخ الفرنسي ماكس بريسون: “إننا نقف اليوم جميعاً من أجل الدفاع عن حيادية المدرسة الفرنسية وحيادية باقي التلاميذ”، فيما اعتبر النائب الجمهوري أن المصادقة على هذا القانون تمثل احتراماً لقيم الجمهورية القائمة على أساس علمانية الدولة الفرنسية

كما صادق المجلس، أول أمس الخميس، على تعديل آخر على مشروع قانون “الانفصالية”، يمكن بموجبه لرؤساء البلديات منع رفع أعلام دول أجنبية من خارج الاتحاد الأوروبي، خلال حفلات الأعراس

وتأتي هذه التعديلات لتفرض مزيدا من القيود على المسلمين بفرنسا، بعدما أقر المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية

(CFCM)

، في وقت سابق، ما يُعرف بـ”ميثاق الأئمة” الذي يضع إطاراً لممثلي الاتحادات الإسلامية الفرنسية لتحويل الإسلام في فرنسا إلى “إسلام فرنسي”، بناءً على طلب من الرئيس إيمانويل ماكرون

ويعتبر المسلمون أن هذه التعديلات تستهدفهم دون غيرهم من باقي الديانات، ففي الوقت الذي تحدث فيه القانون عن منع الحجاب لأقل من 18 عاما، سكت عن قلنسوة اليهود أقل من 18 سنة، وعن صليب المسيحيين لأقل من 18 سنة، وهو ما اعتبره متتبعون “تمييزا وعنصرية وتغطية لعناصر التطرف والإرهاب

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)