جديد قضية الطفلة “هاجر” التي تعرضت لاغتصاب وحشي من طرف عصابة إجرامية متخصصة في تصوير الأفلام البورنوغرافية بوجدة

1972013-cf6c3

زايوبريس

أكد المحامي نور الدين بوبكر، خلال لقاء أجراه معه موقع “راداربريس” قبل قليل أن الطفلة “هاجر” تعرضت لضغوطات قوية من طرف جهات تسعى بكل السبل والطرق لطمس معالم الجريمة والتستر على مرتكبيها، من أجل التراجع عن أقوالها أمام النيابة العامة صباح أمس الأربعاء 17 يوليوز الجاري، ومن جهة أخرى فسبق للفتاة أن تعرضت لاغتصاب وحشي بإحدى المنازل المتواجدة بوجدة من طرف عصابة إجرامية متخصصة في تصوير وتسويق أفلام بورنوغرافية بعدما قدمتها والدتها كقربان وهدية لذئب بشري ليفترس جسدها النحيل مقابل دريهمات معدودات ، كما صرحت بذلك الضحية للرادار في وقت سابق وإلى مجموعة من المنابر الإعلامية الأخرى الورقية والإلكترونية نتوفر على تسجيل صوتي لها مدته 10 دقائق لم نقو على نشره حفاظا على سلامة ذوق زوار وقراء الموقع لكون هذا التسجيل يتضمن عبارات نابية وساقطة.

ومن جهة أخرى فسبق لوالد الضحية أن تقدم بشكاية في الموضوع لدى مصلحة الضابطة القضائية التي استدعت مجموعة من الأشخاص المشتبه فيهم من أجل الاستماع إليهم بخصوص هذه القضية التي استأثرت باهتمام بالغ من طرف الرأي العام المحلي والوطني، وفي السياق ذاته أضاف المحامي نورالدين بوبكر أن هذه القضية من شأنها أن تطيح برؤوس عديدة لها علاقة بالموضوع فالمسألة مسألة في وقت فقط، وسيأتي اليوم الذي تنكشف فيه الحقيقة وينال الجناة عقابهم جزاء لهم عما كانوا يفعلونه من عبث في أجساد بريئة.

وعن المستجدات الخاصة بهذا الملف أكد المحامي نور الدين بوبكر أنه يتوفر على مجموعة من المعطيات الجديدة والمفيدة، وأنه لا يرغب في الكشف عنها في الوقت الراهن بل أنه يتريث في انتظار الوقت المناسب لتفجير قنبلة من العيار الثقيل.

ترقبوا تفاصيل دقيقة عن هذا الملف الخطير في عدد يوم غد إن شاء الله على موقع رادار بريس الموقع الوحيد الذي تناول وفجر الموضوع، وما تعرضنا له من مضايقات وتهديدات وإغراءات من طرف جهات ترغب في التستر على الملف، وهذا ما لا يمكنني أبدا أن أنصاع وراءه فالموت والسجن أهون لي بأن أسكت وأصمت وأتواطأ مع عصابة تتاجر بلحم أبنائنا وتغتصب طفولتنا ، تصوروا معي أيها القراء لوكانت “هاجر” ابنة مسؤول كبير ما الذي كان سيحصل، ولكنها بنت “بوزبال” بحر عليها تغتصب ولا تصور ولا يوقع لي يوقع”.

وفي نفس السياق فسبق للجمعية المغربية لحقوق الإنسان أن دخلت على الخط كطرف مدني وأصدرت بلاغا شديد اللهجة بهذا الخصوص ووجهت شكاية إلى الوكيل العام للملك تدق فيها ناقوس الخطر الناتج عن انتشار واستفحال ظاهرة اغتصاب القاصرين والقاصرات بمدينة وجدة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)