الناظور.. نشطاء مغاربة يؤسسون منظمة „صامويل للسلام“

زايوبريس/تقرير اخباري 

أسس نشطاء مغاربة مساء يوم أمس الجمعة 8 أكتوير الجاري بالمركب الثقافي بالناظور ، „منظمة صامويل للسلام“ ، وهي منظمة إنسانية دولية تهدف أساساً إلى نشرو ترسيخ قيم المحبة و التسامح و السلام و التعايش بين جميع الأجناس و الشعوب و الأديان

و يأتي تأسيس المنظمة حسب الأمين العام المنتخب „محمادي خرّاط“ ، نتيجة رؤية تشاركية بين المؤسسين و دعاة السلم والسلام بالمغرب وأوروبا ، حيث أكد „خرّاط“ في كلمته الإفتتاحية أثناء إنعقاد الجمع العام ، أن فكرة تأسيس المنظمة ، لم تكن وليدة الصدفة ، بل وليدة الظرفية التي يمر منها العالمونتيجة الأحداث المتراكمة التي شهدها المغرب ومعه دول أوروبا ، ومن بين هذه الأحداث تلك المتعلقة بالمجازر الدامية اللّاإنسانية في حق البشرية ، التي كانت هي الدافع الأول لتأسيس هذه المنظمة ذات القيم النبيلة

وأردف الأمين العام في مستهل كلمته : „نحن اليوم في أمس الحاجة إلى قيم التسامح و التعايش أكثر من أي وقت مضى ! أعتقد أننا في حاجة إلى مزيد من الحب و الحوار ، لهذا فالمنظمة جاءت لترسيخ هذه القيم السامية والنبيلة“

و أضاف خراط أن تأسيس هذه المنظمة تأتي في الوقت الذي تنتشر فيه أفكار رجعية متطرفة دخيلة كالنار في الهشيم، تم تصديرها من الخارج ترموا إلى زعزعة إستقرار الأوطان ، وتهدد بشكل مباشر سلامة الفرد و المجتمع ، مؤكداً أنأصحاب فكرة تأسيس هذه المنظمة أدركوا أنه من الواجب عليهم التدخل للتصدي لمثل هذه الأفكار عبر نشر وترسيخ أفكار أخرى حداثية تنويرية لتربية الأجيال الصاعدة على قيم الحب و تقبل الآخر

وتهدف منظمة صامويل للسلام حسب مؤسسيها إلىالمساهمة بالتفكير والإقتراح والمبادرة من أجل وقاية الشباب من الإستقطاب للحركات والجماعات الإرهابية ومجازرها البشعة ، و إلى نشر الوعي بما تمثله النعرات الطائفية والقبلية من أخطار على التماسك الإجتماعي وعلى أمن وإستقرار البلدان.، وكذا تعميق قيم التعايش والإنفتاح لدى مختلف شرائح المجتمع وتأصيل التعايش والتسامح عند الشباب

كما تهدف „صامويل“ إلى نشر قيم التسامح والتعايش والحوار وتوثيق أواصر التضامن والتعاون بين كافة الشعوب و الأديان.و إثراء ثقافة التسامح العالمي ، ومواجهة مظاهر التمييز والعنصرية و التطرف

وحسب ما أكده النشطاء المشاركون في الجمع العام التأسيسي ، أن المنظمة ستشتغل على المستويين الوطني والدولي ، حيث سيكون لها فروع في جل دول أوروبا بدعوة من نشطاء أوروبيين أعجبوا بالمشروع التنويري ، وذلك بهدف توسيع نطاق عمل المنظمة ونشر قيمها السمحاء في أوساط الجالية المقيمة بالمهجر

جدير ذكره أن الجمع التأسيسي قد إنتخَب الناشط المدني „محمادي خرّاط“ أمينا عاماً لمنظمة صامويل للسلام ، وتم منحه صلاحية إختيار أعضاء المكتب المركزي من ذوي الخبرات و الكفاءات

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)