الرضيع الذي عثر عليه في امزورن.. هل سُرق من مستشفى الناظور؟

علمت الجريدة من مصدر مطلع، ان وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالحسيمة، امر بإجراء تحاليل الحمض النووي، لتحديد ما إذا كان الرضيع الذي عثر عليه في مدينة امزورن قبل أيام، هو نفسه الذي أبلغت عائلة من مدينة الناظور عن اختفاءه من قسم الولادة بالمستشفى الحسني بالناظور

وأوضح ذات المصدر ان العائلة التي قدمت من الناظور، تقدمت بشكاية في الموضوع لدى النيابة العامة بالحسيمة، تتعلق باحتمال ان يكون الطفل الذي عثر عليه قبل ايام بحي القدس بمدينة امزورن، هو ابنها الذي اختفى في مستشفى الناظور

وحسب ذات المصدر فان وكيل الملك أمر بإجراء تحليل الحمض النووي للطفل والسيدة التي تدعي سرقة ابنها بمستشفى الناظور، لتحديد ما اذا كان الطفل هو ابنها بالفعل

وأشار ان نتائج التحاليل لم تظهر بعد وان كل ما يتم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي من كون الطفل هو نفسه الذي ابلغ عن اختفاءه في مستشفى الناظور، هي مجرد تكهنات لا يمكن تأكيدها او نفيها الا بعد ظهور نتائج التحاليل

وفي حالة كانت نتيجة التحليل ايجابية فان السلطات القضائية ستسلم الطفل الى عائلته، كما ستفتح تحقيق لتحديد ظروف وملابسات سرقة الطفل من مستشفى الناظور، أما إذا كانت النتيجة سلبية، فانه سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية المعمول بها لمنح الطفل لعائلة قصد تبنيه

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)