مـــشــــوار رجـــــل- الــمـــقـــطـــع أرابــع- الـصـفــحــة الأولـــى.

هشام بن علال

ورث السيد محمد الطيبي جماعة قروية تربط في داخلها الحمير وميزانية لا تتعدى 5000 درهم وأعضاء أغلبهم أميين لا يفقهون الكتابة والقراءة، ومشاكل في القرية لا تعد ولا تحصى ، من بينها ظاهرة الدعارة المنتشرة في الحي القديم، وإنعدام البنية التحتية، ليبدأ الرئيس آنذاك بمحاربة أوكار الدعارة ومسح العار عن مدينة زايو، وربط القرية بخط الكهرباء والماء، وإنشاء قنوات الواد الحار، ويستمر في النضال على حقوق القرية إلى يومنا هدا، ولمن أراد أن يتأكد من هدا التاريخ ما عليه سوى أن يتوجه إلى الخزانة البلدية بزايو ويبحث في كتاب إسمه بني يزناسن عبر الكفاح الوطني، ستجدون في هدا الكتاب كيف أسس حزب الاستقلال بمدينة زايو وكيف أن مدينة زايو كانت أقل تحظرا من مدينة رأس الماء وقرية أركمان، ومن مفارقات الحظ أن وزارة الداخلية أعطت في ذلك التاريخ مجموعة من الصلاحيات للجماعات المحلية، ليكون من كان يحصل على عقد الإزدياد وباقي الشواهد الشخصية في أسبوع أصبح يحصل عليها في خمسة دقائق ……ومن هنا أشتهر الطيبي حبيب الجماهير كأول رئيس لجماعة أولاد ستوت، أقترح عليه أنداك أن يرحل إلى مقر القيادة لأن مقر الجماعة عبارة عن إسطبل، لكنه رفض وبدأ في دق أبواب الوزارات والبحث عن الأموال لبناء دار الجماعة ولو عول السيد محمد الطيبي منذ السبعينيات على مداخيل( التنبر) كما يفعل بعض الرؤساء حاليا لبقية مدينة زايو كما ترون جماعة حاسي بركان في الحاضر، أليس لهدا الشخص فضل على المدينة؟

موجز من كتاب مشوار رجل سينشر قريبا.

3 تعليقات

  1. فعل تاكد عل انك بلطجي حقيقي من النوع الممتاز الدي تريد احتلال الصف 4 في العمالة محليا بعد هروب كوكبة العملاء عليك وتريد الان التحاق . تــــــــــــــــــــــــــــبا ايها البلاطيجة تمدحون في اولياء نعامكم عاشة قافلة البلطجية بزايو

Schreiben Sie einen Kommentar zu aljihad إلغاء الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)