باعة متجولون و”فراشة” يحولون المدينة إلى سوق مفتوح وتساهل السلطات يكرس واقع السيبة بزايو

Posted by

1414918_457430341042494_1426103169_n

عبدالحق الريكي

تفشت مظاهر احتلال الملك العمومي بمدينة زايو في المدة الأخيرة، حتى صارت القاعدة السائدة في أغلب الشوارع والفضاءات المفتوحة في وجه المواطنين أن يجبر السكان على التطبيع مع التسيب الحاصل في استغلال الملك العمومي دون موجب قانوني، فيما يبدو أن السلطات المحلية اختارت بدورها التخلي عن واجبها وممارسة حياد سلبي تجاه هذه الظاهرة. كان من تجليات ذلك، أن حولت الفوضى العارمة التي تجتاح الشوارع والمساحات العمومية بالمدينة كثيرا منها إلى أسواق مفتوحة لعرض مختلف السلع والبضائع، مع ما يصاحب ذلك من مصادمات لا تنتهي بين الباعة أنفسهم أو بينهم ومستعملي الطرق أو زبنائهم، فيما على السكان المجاورين أن يتحملوا على مضض حركة صخب وضوضاء يومية تتخللها شجارات وكلام ناب ونهيق الحمير وروائح مخلفات الباعة من السمك والأزبال التي تتراكم على مقربة من شرفات أو أبواب منازلهم، ما يتسبب في إزعاجهم وإقلاق راحتهم بشكل مستمر.

وفي المقابل، لم تلق شكايات عديدة توصلت بها السلطات العمومية والمصالح البلدية من المتضررين الآذان المصغية، خصوصا بعدما انضافت إلى مسلسل احتلال الملك العمومي الذي كان إلى وقت قريب مرتبطا بالمحلات التجارية وأغلب المقاهي المنتشرة على طول الشوارع الرئيسية، ظاهرة “الأسواق العشوائية” التي تعرقل بشكل مكشوف حركة المرور وتدفع بالكثير من التجار إلى إعلان إفلاسهم جراء المنافسة غير المشروعة التي تفرض عليهم بالقرب من محلاتهم الخاضعة للمعايير القانونية.

عجز السلطات
وعلى طول الشوارع المحيطة بها، وتبدو هذه الظاهرة بجلاء في شارع الزلاقة الشريان الرئيسي و الحيوي في المدينة، بينما يفرض “الفراشة” بمحاذاتهم قانونهم الخاص في غياب دور واضح للسلطات المعنية عبر إستغلال شارع  الانبعاث و الذي تحول من مكان يزيد من رونق المدينة إلى سوق مفتوح.
شكايات واستنكار
خلال السنوات الأخيرة تنامت الظاهرة بشكل كبير مع تزايد إقبال العديد من الشباب خصوصا القادمين منهم من مدن مختلفة بحثا عن فرص أفضل لكسب قوتهم اليومي خصوصا في فترة الصيف، التي تشهد ذروة في السلع المعروضة للبيع، وبجانبهم يزحف أصحاب العربات المجرورة من باعة الخضر والفواكه والمأكولات بشتى أنواعها لاحتلال أكبر قدر من المساحات وسط المدينة وعلى أطرافها، غير أن اللافت للانتباه أن الساحات والفضاءات التي استحدثت أخيرا في إطار برنامج التهيئة لم تسلم بدورها من عملية الاستغلال “الفاحش”، ما أفقد الكثير منها جماليتها والمغزى من إنشائها.

كساد وحياد سلبي

جملة من الأضرار أصبحت تهدد التجار بالإفلاس نتيجة المنافسة غير المشروعة التي أفقدتهم مدخولهم اليومي، وساهمت في دخول الأغلبية الساحقة منهم في أزمة مالية خانقة مترتبة عن حالة الكساد بمقابل التزاماتهم المادية الكثيرة، سيما أن الباعة المتجولين يعرضون سلعهم بأثمان أقل لجذب الزبناء.

1415798_457430327709162_246715075_n 1374660_457430331042495_693138089_n 1376772_457430334375828_513233490_n 1381420_389587007837884_543707956_n 1384782_457430317709163_1222404165_n 1392813_457430347709160_16456019_n 1393380_457430324375829_1297915311_n 1395843_389587011171217_467710149_n 1414918_457430341042494_1426103169_n

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Optionally add an image (JPEG only)