„باكير لخضر“ القيادي البارز في جماعة الشبيبة الإسلامية يصل لمدينة وجدة

bakirrr

 

على غرار الاستقبال الحميمي بمدينة البيضاء لحظة قدوم القيادي „لخضر باكير“ بجماعة الشبيبة الإسلامية، استقبل كذلك صباح اليوم على الساعة السابعة بمحطة القطار ـ وجدة. وقد قضى حوالي 30 سنة من العيش في المنفى بعيدا عن أهله ووطنه. إلى أن تقادم الحكم القضائي بعقوبة الإعدام الذي صدر في حقه غيابيا. حيث عاد للوطن ومدينته وجدة.

وقد استقبل من طرف القيادي نور الدين زاوش عضو الأمانة العامة بحزب النهضة والفضيلة والشاب عيساوي محمد الفاعل الجمعوي، ومحمد طاقي المسؤول الشبيبي وعضو المجلس الوطني بحزب النهضة والفضيلة. إضافة لأخيه وأخته وزوجته.

ويعد „باكير“ الذي عاش في ليبيا منذ 1984، من أبرز القياديين بالشبيبة الإسلامية التي تفرعت عنها باقي الجمعيات والحركات الإسلامية، وكان متهما بجناية المساس أمن الدولة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)