بيان رابطة أنصار الحكم الذاتي بالأقاليم الصحراوية

في إطار التتبع الدقيق لتطورات ملف الصحراء وتأثيره على الحياة العامة للصحراويين، ومواكبة منا لجولات التفاوض التي تشرف عليها الأمم المتحدة بين المغرب والبوليساريو وتجمع بينهم من أجل التوصل إلى حل سياسي يفضي إلى إنهاء معاناة العائلات الصحراوية بمخيمات تندوف ويقطع الأطماع الإقليمية على منطقة الصحراء، حيث تأكد من جديد لمكتب الرابطة على أن النظام العسكري الجزائري متورط في التشويش على المفاوضات وعرقلتها باستمرار خدمة لأجندته الملعونة بالمنطقة المرسخة لسياسته الخبيثة في تشتيت الصحراويين منذ أكثر من 36 سنة أمام صمت المنتظم الدولي الذي يعتبر مسؤولا على استمرار انتهاكات حقوق الإنسان بمخيمات تندوف وعليه نعلن للرأي العام المحلي والدولي مايلــــــــــي:

* تشبثنا المطلق بالمسار التفاوضي ألأممي بين الأطراف المعنية بالنزاع المفتعل حول الصحراء في إطار أرضية الحكم الذاتي.

* استنكارنا الشديد لأسلوب العرقلة والتشويش الذي ينهجه النظام العسكري الجزائري المتسبب في إطالة معانات الصحراويين بمخيمات تندوف بالجزائر.

* دعوتنا للأمين العام للأمم المتحدة السيد (بان كيمون) والمنظمات الحقوقية الدولية والعربية إلى إجبار النظام الجزائري على رفع يده عن ملف الصحراء وإنهاء مظاهر اللا إنسانية والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان بالمخيمات.

* دعمنا الكبير للانتقال الديمقراطي الحقيقي في البلاد وما تضمنه الدستور الجديد من ترسيخ لحقوق الإنسان و للهجة الحسانية والثقافة الصحراوية.

* دعوة النظام الجزائري والبوليساريو إلى التعاطي مع مشكل الصحراء من جانبه الإنساني واستغلال المناخ الديمقراطي المتقدم بالمغرب والتعاون من اجل طي هذا الملف المفتعل.

* مباركتنا لخطوات التنسيقية الوطنية للطلبة الصحراويين وتجندنا لإنجاح الملتقى الأول للطالب الصحراوي الذي تستعد لتنظيمه.

* مطالبة الجهات العليا في البلاد بتقوية الجبهة الداخلية، رفع الحصار المضروب على ملفات طلب الدعم التي تتقدم بها الرابطة لمصالح الدولة ولم يتم الاستجابة لها منذ تأسيس إطار رابطة أنصار الحكم الذاتي يوم 10يونيو2009.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)