عاجل: ريكبي أركمان يغرق في أوحال ملعبه الرياضي والمسؤولون في خبر كان

1 (1)

        بعد النتائج الباهرة التي حققها نادي الجمعية الرياضية لأركمان للريكبي خلال الموسم الرياضي السابق 12-13 وخلال المواسم السابقة، انتظر المتتبعون للشأن الرياضي التفاتة ولو بسيطة من مسؤولي المنطقة والإقليم لهؤلاء الشباب الذين برزوا على الساحة الوطنية وتألقوا في ميادين المملكة وضد فرقها، إلا أنه تأكد للجميع صدق المقولة لا حياة لمن تنادي.

       على عادته  انطلق نادي الجمعية الرياضية لأركمان للريكبي بداية الموسم الرياضي الجديد في تداريبه بروح رياضية عالية متناسيا كل الوعود الرسمية  البسيطة التي انهمرت عليه خلال نهاية الموسم الرياضي 12-13 سواء من قبل عمالة الناظور أو من قبل المسؤولين المحليين بأركمان بإقامة على الأقل حفل تكريم  بسيط للأبطال الذين تألقوا في الميادين رفقة أطرهم التقنية والرياضية. نعم  أيها السادة القراء هي فقط وعود بحفل تكريم بسيط وليس ما يمكن أن يظن البعض من حوافز مالية. إلا أن الرياضيين والتقنيين  بجمعية أركمان وممارسي الريكبي ليس لهم اليوم سوى الوضعية الكارثية  للملعب الرياضي بأركمان الذي يهدد سلامتهم الصحية والذي سيحتضن مباريات الفريق المزمع انطلاقها في بطولة المغرب يوم ألأحد 29 دجنبر 2013 بمواجهة من العيار الثقيل ضد فريق  الوداد الرياضي السرغيني.

      لكن على أي أرضية ستجرى هاته التداريب و المباريات؟؟؟؟  خاصة وأنه بعد تساقطات الخير  البسيطة التي عرفها الإقليم نهاية هذا الأسبوع تحول الملعب الرياضي إلى بركة مائية تصلح لكل شيئ إلا لممارسة رياضة جماعية من قبيل رياضة الريكبي، وهي الوضعية الكارثية  التي اطلع عليها موقعنا الالكتروني بعين المكان حيث فوجئنا بحارس الملعب وبعض الرياضيين يحاولون إزالة الماء عن أرضية الملعب بواسطة أدوات النظافة لعلهم يتمكنون من القيام بحصتهم التدريبية.

        ترى هل المسؤولون المحليون بأركمان خاصة و المسؤولون بإقليم الناظور عامة، هم على بينة  ودراية بالوضعية الكارثية للملعب  الرياضي بأركمان؟ وما تشكله من خطر سواء على صحة الممارسين الرياضيين خلال تأديتهم لتداريبهم الرياضية، أو خلال استقبالهم لمباريات البطولة الوطنية أمام اقوي وأكبر فرق مدن المملكة. وما هي الحلول التي يقترحونها لانقاد الموسم الرياضي لنادي الريكبي ؟ وكدا للرفع من جاهزية  وولوجية البنية التحتية الرياضية بأركمان؟

     أم تراها قرية أركمان حكم عليها دائما وأبدا أن تعيش وكأنها مدينة مرت بها حرب من الحروب المدمرة لا قدر الله.

19 1 (1) 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 15 16 18

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)