المغرب يستغل “الأمازيغية“ لتصفية حساباته مع الجزائر

البيان يتهم الجزائر بعرقلة الاتحاد المغاربي بسبب موقفها من الصحراء الغربية

انتقد المشاركون في ندوة المهرجان المتوسطي للثقافة الأمازيغية بطنجة عدم وفاء الجزائر والمغرب بدرجة أقل، بالتزاماتهما الدستورية المتعلقة بإقرار رسمية ووطنية اللغة الأمازيغية وترقيتها وتدريسها وتعميم الثقافة الأمازيغية والحفاظ عليها، لكن الندوة تحولت إلى مجال لتصفية المغرب حساباته السياسية مع الجزائر.

انحرف النقاش حول واقع ومستقبل اللغة والهوية الأمازيغية في “ندوة طنجة“ بالمغرب، إلى تصفية حسابات سياسية بين الجزائر والمغرب، على خلفية قضية الصحراء الغربية، وغلق الحدود البرية بين البلدين، والتي ترفض الجزائر فتحها دون توفر شروط والتزامات أمنية من قبل المغرب. ودفعت الأطراف المغربية، التي استغلت احتضان مدينة طنجة لندوة المهرجان المتوسطي للثقافة الأمازيغية، المشاركين إلى مطالبة الحكومة الجزائرية بالتخلي عن موقفها بشأن الصحراء الغربية، وتجاوز خلافاتها العالقة مع المغرب، بما يتيح تطبيع العلاقات بين البلدين، ويفضي إلى الفتح الفوري للحدود بين الجزائر والمغرب، كما حمّلوا الجزائر مسؤولية عرقلة بناء اتحاد المغرب العربي.

وتكرّس الانحراف، في هذه الندوة التي شارك فيها، ممثلا عن أمازيغ الجزائر، فرحات مهني ـ الذي يقود حركة استقلال منطقة القبائل “الماك“، ويدعو إلى الحكم الذاتي في منطقة القبائل – إلى تضمين البيان الختامي للندوة الاعتراف بالحكومة المؤقتة لمنطقة القبائل في الجزائر التي أعلنها فرحات مهني في باريس قبل سنة. ووضع البيان الختامي   الاعتراف بالمجلس الوطني الانتقالي في ليبيا، في نفس مصف الاعتراف بالحكومة المزعومة لمنطقة القبائل التي شكلها مهني.

ودافع البيان الختامي للندوة عن الدستور المغربي الجديد الذي يعترف باللغة الأمازيغية كلغة رسمية ووطنية، واعتبره خطوة واجبة الاتباع من باقي دول المنطقة، التي قال إن حكوماتها وبخاصة الجزائر لم تف بالتزاماتها التاريخية والسياسية تجاه اللغة والثقافة الأمازيغية، وعملت على تغييبها عن الوعي الجماعي. ودعا البيان “دول المغرب العربي إلى الاعتراف الرسمي والعملي بالأمازيغية كلغة وثقافة وهوية، واحترام الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان السياسية والثقافية والاقتصادية“، وطالب الحكومة التونسية والمصرية والمجلس الانتقالي الليبي بالاعتراف بالحقوق اللغوية والثقافية لأمازيغ تونس ومصر وليبيا، وبترسيم الهوية واللغة الأمازيغية.

وأكد المتبنون لـ“بيان طنجة“ 2011، التزامهم “بتحقيق وحدة شمال إفريقيا، دون أي تمييز على أساس الهوية أو اللغة أو الثقافة أو المعتقد، وتحقيق هذه الوحدة في آفاق متوسطية وإفريقية وعالمية، في كنف احترام المصالح والقيم الأساسية لشعوب المنطقة، وفاء لروح ندوة طنجة التي عقدت في .“1958 واعتبر البيان أن فشل تحقيق مشروع اتحاد المغرب العربي المتبنى في قمة رؤساء دول المغرب العربي بزرالدة في جوان 1988، وقمة مراكش في فيفري 1989، يعود إلى “تجاهل الهوية الأمازيغية، مقابل الاعتماد على محتويات مبهمة عرقلت كل محاولات توحيد شعوبنا وأراضينا“.

وشارك، إلى جانب فرحات مهني، كل من الياس العماري، رئيس مؤسسة المهرجان المتوسطي للثقافة الأمازيغية بطنجة، وأحمد أرحموش من المغرب، وفتحي خليفة من ليبيا، وخديجة بن سعيدان من تونس، وأماني الوشاحي من مصر، وطوماس كنطانا من جزر الكناري.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)