الإسلام لا يكمُن في أمثال أبو النعيم

aa

حسون محمد

تشهد بلادنا تقلبات كثيرة هاته الأيام على جميع المستويات , و أكبرها عندما أتى شيخا لا نعرفه و لم نسمع عنه من قبل  كي ينعت الناس بالكفر , انه الشيخ أبو النعيم , لم أعد أستوعب الصبغة الدينية لبعض الشيوخ , في طفولتي كان دائما يتبادر إلى دهني أن إنسان بلحية ,مواظب لفرائضه و دعوته , و كلامه الذي يتسم بالصواب هو الشخص العادل و الإنسان دو الصفات الحميدة التي تطلب على كل إنسان أن يتخذه قدوة في حياته ,   انقلبت الأمور و أصبحت أفكر في أمور أخرى  لعصر آخر و حقبة مختلفة عن سابقتها  , عندما تفوق العلمانيون بجدارة ,و نجح الليبراليون  في مسارهم وافتخارهم بخسن توجههم  , ماذا سيبقى من صفات المسلمين للأجيال القادمة , من هو أبو النعيم كي يجرم إنسان أعطى فكرة موضوعة للنقاش , أليس من الأجدر محاورته و توجيهه نحو الصواب ,  من حق أبو النعيم أن يواجه لشكر و عصيد و العروي في أفكارهم لكن بطريقة الحوار و النقاش الذي ترتسم عليه مبادئ الإسلام الحقيقي لمادا لا يقوم أبو النعيم بعقد حوار خاص مع هؤلاء ليبين لنا حنكته و براهينه و حججه للرد عليهم و ليس الترهيب و التكفير , لأن اضعف الناس معرفة بأمور الدين سيكفرهم و ينعتهم بأقبح الأسماء في فيديو على اليوتوب ويكون قد حقق مبتغاه في الشهرة و نسبة مشاهدة ضخمة ليتوج في قائمة  أمثال مول الكاسكيطة و مول النضاضر و سينا  – التي أحدثت ضجة وأخذت حيزا أكبر منها لإعطائنا وقتا ثمينا لا يجدي علينا بالنفع  لجزء من أمور تافهة لا تضفي أي معنى حقيقي لأشاء ملموسة لا تنتمي لأي لون ثقافي –   وغيرهم مِن مَن يعالج الأمور بطريقته الخاصة و المجردة من كل أنواع الفهم الحقيقي المنطقي .

 ديننا لم يكفر أحدا و أعطى حرية الاختيار,  كان الإمام (ابن تيمية) يقول (إن العلماء يُخطِّيء بعضهم بعضا وأهل البدع يُكفِّر بعضهم بعضا). ويجب أن نضيف فقرة جديدة أن أهل السياسة (يُخِّون بعضهم بعضا) فيصبح الناس ثلاثة أصناف: من يشير بأصبع الردة إلى أدنى حركة عقلية وهكذا شنق (محمود طه 75 سنة) في السودان بتهمة الردة، والرجل لم يرتد ولم تشفع له شيخوخته في النجاة من حبل المشنقة. ومن يتهم بالخيانة لمن اختلف معه في الرأي، وهكذا امتلأت مخافر الشرطة و المخابرات بمخالفي الرأي من كل صنف. وهكذا علق القوميون والإسلاميون المشانق لخصومهم وقتلوهم في البر والبحر والمنفى من أجل الكلمة، وحكم بالإعدام أو أعدم رؤوس التيارات الفكرية؛ فأعدم (أنطوان سعادة) في لبنان مؤسس الحزب القومي السوري، و (ميشيل عفلق) مؤسس حزب البعث  الذي  فر ملاحقا بحكم إعدام الذي منّ به حافظ الأسد عليه، واغتيل (حسن البنا) مؤسس حركة (الأخوان المسلمين) بالرصاص في شارع عام، ومات الشيوعيون في أقبية السجون في كل مكان من أجل أفكارهم. وهناك أخيراً من يرى أن المختلف لا يزيد عن مخطئ ضل طريقه إلى الحقيقة فيمكن أن يستفاد منه بالحوار والجدل بالتي هي أحسن. فالله سمح للكافر بالبقاء على قيد الحياة وشمسه تشرق على الأبرار والأشرار، وبنى الكون على التعددية (ولذلك خلقهم)، ومنح الخيار أمام الضمير فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر، فلا يمكن ولا يعقل أن تبنى شوارع سريعة باتجاه واحد، ولم يُعتبر (الكفر) مع (الإكراه) كفرا ولا (الإيمان) مع (الإكراه) إيمانا. و يقول ابن رشد في هذا الصدد „أكبر عدو للإسلام، جاهل ٌ يُكفِّر الناس “ ويقول كذلك „مِنَ العدل أن يأتي الرجل من الحجج لخصومه بمثل ما يأتي به لنفسه.“  و من هاته الأقوال التي تركت بصمتها في التاريخ و لفيلسوف خالد من طينة أبن رشد, فقد أجيبت كل الاحتمالات, و أزيلت بقايا الإرهاب الفكري الذي يحاولون به تعبئة الإسلام بالسوء لأن الإسلام تفكير قبل أن يكون تكفير, و ترغيب قبل أن يكون ترهيب , إن مثل هؤلاء الشيوخ لا تطبعهم أية علاقة مع الرسول صلى الله عليه و سلم  في خصاله و أخلاقه و مواجهته للأمور لأنه أكد  صلّى الله عليه وسلّم أنّ رمي الرّجل بالكفر أشدّ من القتل (والقتل من الكبائر).

 

إن أمثال أبو النعيم يروجون لثقافة تريد خنق مجاري التعبير، وإغلاق شريان أكسجين الحرية عن كل خلية عصبية تتألق بالتفكير، وإغلاق منافذ الفهم، واعتبار الآخر رجسا وخطرا، وأن عليه أن يحسن الإصغاء ويتقن فن الصمت، وأن ثقافته كلها صدق وعدل، وأن الخطأ لا يقاربه والوهم لا يتخلله، وأن مفاتيح الحقيقية النهائية بأيديه .

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)