تقرير: السعودية أولى وجهات السياحة الدينية

اعتبر تقرير عقاري حديث أن السعودية مؤهلة لبناء ركن أساسي من أركان اقتصادها وهو السياحة، وذلك بأنواعها وليس فقط السياحة الدينية المرتبطة بموسمي الحج والعمرة، مشيرا إلى أنه مع الأهمية السياسية والدينية التي توليها المملكة لموسم الحج والعمرة وضيوف الرحمن كمصدر للدخل القومي والإنفاق السياحي، فإنه مع هذا لا بد من النظر إلى عدم استبعاد قطاعات سياحية أخرى، وخصوصا السياحة الاستجمامية والترفيهية وسياحة المؤتمرات والمعارض مستفيدة من التنوع الجغرافي الشاسع في السعودية التي تضم أراضيها تنوعا في السواحل والجبال والصحاري، وهو الأمر الذي يجعل من السهل على القائمين على السياحة، في ظل إرادة سياسية، بناء منظومة سياحية كبرى في المملكة للاستفادة من الظروف المتبدلة والمتغيرة وغير المستقرة في الوجهات السياحية الأخرى.

ولاحظ تقرير شركة المزايا القابضة أن الإنفاق السياحي في موسمي الحج والعمرة يعتبر أمرا مفضلا للأسواق وللاقتصاديات المحلية في مكة المكرمة والمدينة المنورة والمناطق والمدن المرتبطة بالسياحة الدينية، حيث كشفت السعودية أن عدد تأشيرات العمرة التي أصدرت هذا العام بلغت أكثر من 5 ملايين تأشيرة، وأنه من المتوقع أن يزيد هذا الرقم بحلول منتصف شهر رمضان المبارك لتبلغ أكثر من 5.5 ملايين تأشيرة، مقارنة بنحو 4 ملايين تأشيرة أصدرتها السعودية العام الماضي، مشيراً إلى أنها المرة الأولى التي يصل فيها عدد المعتمرين إلى 5.5 ملايين.

وقالت المصادر ذاتها أن السعودية لها القدرة على الاستقطاب السياحي وتعد من المناطق الرئيسية، حيث زاد عدد السياح فيها بنسبة كبيرة تجاوزت 28 بالمائة، ووصلت أعداد السائحين إلى أكثر من 10.9 ملايين سائح، كما وصل عدد الفنادق والوحدات السكنية المصنفة إلى 1319 فندقا ووحدة سكنية بإجمالي غرف يزيد على 77167 غرفة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)