الوزير عبد العظيم الكروج بريء من تهمة التهام الشوكولاتة! سعادتك تأكل شيئا آخر برىء نفسك ولا تترك فرصة للتماسيح كي يلتهموك قل لنا من صرف الفاتورة ومن أكلها فالمال مال المغاربة

zz

متيقن أن الوزير عبد العظيم الكروج لا يأكل الشوكولاتة. 
كل زملائه في الحكومة يمكن اتهامهم إلا هو. 
من المستحيل أن يكون قد التهم لوحده ثلاثة ملايين سنتيم من الشوكولاتة. 
اسألوا أي خبير أو خبيرة حمية وسيعطونكم الخبر اليقين. 

أنا أعرف مدمن الشوكولاتة من هيأته، وقد يكون الوزير عبد العظيم الكروج يلتهم الخيار أو الخس أو الجزر بشراهة، أما الشوكولاتة فلا، الرجل بعيد عن هذه التهمة. 
اسألوا أيضا النساء وما تفعله فيهن الشوكولاتة. يصرن بدينات وسمينات، ويصلون كل يوم كي يخلصهن سبحانه وتعالى من إغرائها. 
لا أثر للشحم في الوزير المتهم. 
لا أثر للترهل. 
قمة الرشاقة والخفة. 

وكل الوزراء في حكومة بنكيران ازداد وزنهم إلا هو، ظل محافظا على الكيلوغرامات التي جاء بها قبل أكثر من سنتين، ولم يزد ولم ينقص، إلى أن جاءت قضية الشوكولاتة. 
يمكن الشك في زميله في حزب الحركة الشعبية الوزير محمد مبديع. 
من الصورة التي نشرتها كود وهو عار، ثم وهو يتشمس، يمكن أن يثير بعض الشكوك. 
كرشه العارية تجعله محط شك. 
وقد يكون بريئا ويلتهم شيئا آخر. 

أما الكروج فبريء. 
وأنا متأكد 
حتى ملامحه تدل على براءته. 
لو كان الراضي برلماني الاتحاد الدستوري في الحكومة لشككنا فيه، لكنه نفى أن تكون في بطنه العجينة، وفرجنا عليها كي نتأكد. 
لو أكلها بنكيران أيضا لقلنا ها هو آكل الشوكولاتة. 
لكن الأمر جد مستبعد، وبنكيران مشغول بشيء آخر، وليس طفلا كي ينفخ بطنه بها. 

الذي أكل الشوكولاتة شخص أخر 
وقد يكون فردا من أسرته 
وقد يكون فردا من أفراد وزارته 
إنها مثل الكحول، يمكن بسهولة معرفة المدمن عليها 

إلا إذا كان ذوق الوزير رفيعا ويحبها سوداء ومرة، لأن السوداء حسب خبراء الحمية تحافظ على الرشاقة، والله أعلم. 
المشكل أن الكروج لا يريد أن يتكلم 

المشكل أنه  صامت 
بينما مدمن الشوكولاتة يتوتر إذا سمع اسم الشوكولاته 
مجر د ذكر اسمها يجعله يرتعد ويتوتر كمدمن التدخين، ولا يهدأ حتى تذوب في فمه. 
قل لنا أي شيء 
قل من أكلها 
قل لنا من هذا الشره الذي قد يتسبب لك في فقدان منصبك 
دافع عن نفسك 
وقل لنا آكل الشكولاتة 
أما معاليك فلا أحد يشك فيك 
أنا أعرف مدمن الشوكولاتة من وجهه 

سعادتك تأكل شيئا آخر 
برىء نفسك 
ولا تترك فرصة للتماسيح كي يلتهموك 
قل لنا من صرف الفاتورة 
ومن أكلها 
فالمال مال المغاربة 

وكما تعرف فإن المال لا تظهر آثاره على آكله 
والذي يأخذه 
قد يكون بدينا 
وببطن متكرشة 
وقد يكون رشيقا. 

أنا متأكد أنك بريء ولست من أكل الشوكولاتة 
لكن ولكي يبرئك الناس جميعا قل لنا من أكل الثلاثة ملايين 
من هذا الوحش الذي ملأ بطنه بكل هذا الكم من الشوكولاتة 
ووضعك في هذه الورطة

حميد زيد كود

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)