ندوة مناهضة „العنف المدرسي …“ أية مقاربة

2014

       انسجاما مع المخطط الاستراتيجي التعاقدي مع المتعاونين الصغار لجمعية تنمية التعاون المدرسي فرع الحاجب تم تنزيل المحور الثاني من البرنامج السنوي والمتعلق بندوة اقليمية تعري مستور العنف المدرسي بمؤسسات التعليم الابتدائي ، هذا النشاط ليس هو الاول من نوعيه بل كان السبق للمسرح المدرسي من خلال الاشتغال على تيمة „المسرح المدرسي ومناهضة العنف داخل فضاءات المؤسسات المدرسية „

      سكونية فعل الانشطة المندمجة بالمدارس تمت خلخلته عبر اقتحام موضوع مغيب عن المناقشة المكشوفة ، انه محور الندوة التربوية بنيابة الحاجب “ مناهضة العنف المدرسي … “ فبقاعة الاجتماعات والندوات بمدرسة علي بن ابي طالب تم تصريف محاور الندوة يوم الثلاثاء 28يناير 2014 ، حيث تم استدعاء الدكتور عبد الاله الهلالي اختصاصي في علم النفس الطبي وأستاذ محاضر، و الاستاذ السيد عبد الله اللوزي مفتش تربوي ممتاز وخبير وطني في مجال المناهج الدراسية ،والأستاذ محمد علمو استاذ التشريع بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين ، والأستاذ عبد الحكيم العمراني عضو مكتب المنظمة المغربية لحقوق الانسان بمكناس..

    ترأس الندوة السيد رشيد شرويت رئيس مصلحة تدبير الحياة المدرسية بنيابة الحاجب ،أما مسير الجلسة فقد شغلها السيد لطفي محمد عضو مكتب جمعية تنمية التعاون المدرسي فرع الحاجب ،فبعد ان رحب بالحضور وبضيوف الندوة … تم افتتاحه المداخلات بكلمة تاطيرية من طرف رئيس مصلحة تدبير الحياة المدرسية  حيث أكد على اهمية موضوع الندوة من جانب ان العنف المدرسي بكل انواعه ينغص سيرورة بناء التعلمات داخل الفصول الدراسية ،واعتبر اشغال الندوة البداية السليمة لتأسيس استراتيجية اقليمية كخطة لمواجهة ومناهضة العنف المدرسي على الصعيد الاقليمي ولن يتأتى الامر إلا بالدفع بالندوة الى الخروج بتوصيات تنقلنا من التنظير الى خانة البدائل الاجرائية الكفيلة بالحد من اتساع سلة فعل العنف المدرسي عمقا ونسبة…

    ولم يفوت السيد رئيس المصلحة الفرصة عندما دعا الى الانتقال بالمؤسسات المدرسية من التدبير اليومي الروتيني الى العمل وفق مقاربة نسقية زاويتها الاساسية مشروع تربوي يلامس تعلمات المتعلمين في الفصل الدراسي لتحقيق الجودة ولو في حدها الادنى …

   اولى مداخلات الندوة أكد فيها السيد عبد الله الويزي على العلاقة الانعكاسية بين العنف المدرسي وأثره السلبي في بناء فعل التعليم والتعلم داخل الفصول الدراسية …فأورد عدة تقاطعات وظفها لاستخلاص صعود سهم ظاهرة العنف المدرسي بموازاة مع تدني مستوى التحصيل المدرسي… حيث ربط الامر بمنطلق التحولات المحدثة في منظمومة القيم بالمغرب فضلا عن تنامي الفردانية كأنانية سلوكية تحجب الاحساس بالمسؤولية وتهدد الحياة الجماعية ….

   وفي معرض تفصيله القول في بعض خصائص العنف المدرسي فقد أكد على ان :

العنف المدرسي  ما هو إلا سلوك غير اجتماعي يشوش على الشروط الموضوعية لبناء التعلمات داخل الفصول الدراسية من زاوية عدم الاطمئنان /  عدم المشاركة والمواكبة….  .
العنف قد يكون ماديا وقد يكون معنويا مثل إلحاق الأذى النفسي أو المعنوي بالآخرين… .
العنف المدرسي يكون بصيغة المفرد او الجماعة  فأثره بليغ يعيق انماء التعلمات والمهارات والمعارف… من جانب ان المتعلم يفقد الثقة في ذاته والآخر مما ينتج عنه انحباس قهري في الطاقة الابداعية و الخلاقة …وتقلص في الانشطة الذهنية التفكيرية
    ولم يفوت الفرصة فقد أكد السيد عبد الله الويزي على ان معالجة العنف يمر عبر مقاربة شمولية تجمع في طياتها القانوني والتربوي والقيم الاخلاقية في بعدها الوطني والكوني …. .
      فيما استمتع الحضور بمداخلة الدكتور عبد الاله الهلالي حيث اورد بعض تعريفات العنف مع تحيد أنواعه وخصائصه …وفي عملية وظيفية تربوية انخرط المحاضر في تفكيك شفرات بعض الظواهر الاجتماعية غير السوية التي تنمو كالفطر وتتشعب بفعل تجليات العنف المدرسي داخل اسوار المؤسسات المدرسية ويكون اثرها السلبي اشد مضاضة على النتائج التحصيلية للمتعلمين .

       وقد اكد الدكتور المحاضر ان التلميذ المعنف يعاني من ازمة الاضطرابات الوجدانية التي تلقي به في سلة التلعثم /الانزواء / الافراط الحركي/ التبول….وللأمانة العلمية فقد فصل القول في كل حالة بأمثلة واقعية نعايشها داخل مدارسنا العمومية ….

     اما الاستاذ علمو محمد في مداخلته تحت عنوان :“ العنف المدرسي :مقاربة قانونية … “ فقد اكد ان المعالجة القانونية هي البوابة الاولى التي يتم من خلالها محاصرة تنامي العنف المدرسي …معتبرا ان الحالات المعروضة على المحاكم خير دليل على وجوبية دق ناقوس الخطر ، والتعاطي مع الموضوع بكل حزم …مستدلا بمجموعة من النصوص القانونية العالمية والوطنية والمواثيق الدولية… وفي ختام مداخلة اعطى الاستاذ المحاضر مجموعة من الاقتراحات ذات الصبغة التربوية الدافعة الى بناء السلوكات المدنية والكفيلة بتحريك انشطة الحياة المدرسية داخل الوسط المدرسي …

    اما مداخلة الاستاذ عبد الحكيم العمراني فتروم الى التقعيد الحقوقي لتجاوز اكراهات العنف المدرسي من جانب الارتكاز على الثقافة الحقوقية الانسانية كبوابة اولية تضمن كرامة الفرد وحقوقه وتنمي كثلة القيم لذيه …مؤكدا ان الامر في معالجته لن يتم إلا عبر مقاربة شمولية اصلاحية تستهدف المجتمع كرحم حاضن للتحولات والوسط المدرسي كمجال كفيل بتعديل انماط السلوك نحو قيم مواطنة عادلة …

   الاصل في الافعال الاباحة لكن الندوة اشعلت الضوء الاحمر على فعل العنف المدرسي ونصت على تحريمه جملة وتفصيلا…وجرت الحضور نحو طرح عدة اشكالات لتمظهرات العنف المدرسي فضلا عن اسئلة مستفزة تبحث عن البدائل من قبيل:

هل تطبيق القانون كفيل بتجفيف مستنقع العنف المدرسي؟

هل معالجة ومناهضة العنف المدرسي من اختصاص المدرسة فقط ام هناك اطراف اخرى يجب ان تتدخل؟

هل العنف المدرسي هو امتداد لعنف الاسرة والشارع والمجتمع ككل؟

هل البدائل المقترحة في قلتها كفيلة بالحد من العنف المدرسي؟

هل المجتمع ككل مسؤول عن مناهضة العنف المدرسي ام ان المدرسة كمؤسسة تربوية تتحمل وزر الاصلاح السلوكي؟

هي اسئلة كثيرة تم تناولها من خلال مداخلات الحضور وتمت الاجابة عنها بكل مصداقية وأمانة من جانب ان الندوة لا تمتلك عصا سحرية لحل اشكالية العنف المدرسي، وإنما الجميع يمتلك اسئلة هي بحجم ضغط العنف المدرسي علينا مما يستدعي التفكير والتحرك الصادق نحو بناء مغرب المواطنة الحقة بكل امانة…

   وفي ختام الندوة اعطيت الكلمة للسيد المصطفى زعبول رئيس الفرع المحلي لجمعية تنمية التعاون المدرسي بالحاجب ،حيث اوصل شكره الى الحضور الذي جعل من ندوة „العنف المدرسي..“ بوابة اولية للكشف الحقيقي عن سلوكات غير سوية تمارس داخل اسوار المؤسسات المدرسية ….وأكد ان الوصفة العلاجية هي تعنينا جميعا من دولة الى هيئات حقوقية الى مجتمع مدني الى مؤسسات مدرسية … فيما التزم بعملية التتبع من خلال اقرارخطة اقليمية يتكفل بها المكتب الاقليمي لتنمية التعاون المدرسي …وأوضح ان التفكير في صيغ مناهضة العنف المدرسي يحيلنا اساسا الى انتاج البدائل الاجرائية والتحصن بها عبر تجريبها وإرسائها على صعيد نيابة الحاجب نحو التعميم الجهوي والوطني كتجربة تستوجب التقاسم…  

 

المتابعة الصحفية :محسن الاكرمين

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)