تعليق الحوار الاجتماعي القطاعي مع وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني لوصوله إلى نفق مسدود

 

w 

جريدة “ المنعطف “ اوردت ما تم التأكيد عليه خلال اللقاء الصحافي الذي نظمه زعماء النقابات الثلاث أول أمس الأربعاء بالدار البيضاء: نقابات الاتحاد المغربي للشغل والكونفدرالية للشغل والفدرالية الديمقراطية للشغل تقرر توحيد جهودها وتلوح بالتصعيد في مواجهة القرارات الحكومية اللاشعبية..

اما “ الصحراء المغربية“ فقد نقلت الينا ان مذكرة نقابية في الطريق إلى ابن كيران قبل „التصعيد“.. فقد علمت الجريدة أن اللجنة المشتركة للمركزيات النقابية الثلاثة (الاتحاد المغربي للشغل والكونفدرالية الديمقراطية للشغل والفدرالية الديمقراطية للشغل) ستعقد، الاثنين المقبل، اجتماعا لتنفيذ الخطوات المقبلة، منها التحضير لمذكرة مطلبية سترفع إلى رئيس الحكومة في الأيام القليلة المقبلة وعبد الرحمن العزوزي، الكاتب العام للفدرالية الديمقراطية للشغل قال، في تصريح للجريدة، إن „المذكرة سترفع، وبعدها ستمنح مهلة للحكومة قبل تدارس الخطوات التي يمكن اتخاذها“.

اما “ صحيفة الناس “ فاوردت ان زعماء النقابات يطالبون بسحب قانوني الإضراب والتقاعد: النقابات الثلاث (الاتحاد المغربي للشغل والكونفدرالية الديمقراطية للشغل والفدرالية الديمقراطية للشغل) طالبت الحكومة بسحب كافة مشاريع القوانين المرتبطة بقضايا الطبقة العاملة والأجراء، منها القانون التنظيمي للإضراب والإجراءات المصاحبة لإصلاح أنظمة التقاعد. كما طالبوا الحكومة بالتراجع عما أسموه „القرارات اللاشعبية الماسة بالقدرة الشرائية للجماهير العمالية والشعبية“.

فما الاخفاق الحكومي حسب جريدة “ ليبراسيون“ هو ما دفع كل من نقابة الفدرالية الديمقراطية للشغل والكونفدرالية الديمقراطية للشغل والاتحاد المغربي للشغل تشكل جبهة ضد إخفاقات حكومة ابن كيران، إذ حملت المركزيات النقابية الثلاثة، الحكومة مسؤولية الانسداد الاجتماعي وتدهور شروط عيش المواطنين.

ونفس النهج اودته كل من “ لوماتان الصحراء والمغرب العربي و أوجوردوي لوماروك “  : المناخ الاجتماعي: ثلاثة من المركزيات النقابية الخمس الأكثر تمثيلا تتحد حول قضية مشتركة، حيث بادرت إلى رص الصفوف من أجل التصدي بشكل أفضل ل „القرارات اللاشعبية“ للحكومة. وأصدرت نقابات الاتحاد المغربي للشغل والكونفدرالية الديمقراطية للشغل والفدرالية الديمقراطية للشغل بيانا مشتركا بعد اجتماع

اما جريدة “ الأحداث المغربية “ فقد سربت خبر ان : المركزيات النقابية تخفي خطواتها التصعيدية في انتظار تسليم مطالبها إلى ابن كيران.. فقد أكدت قيادات الاتحاد المغربي للشغل والفدرالية الديمقراطية للشغل والكونفدرالية الديمقراطية للشغل، خلال ندوة صحافية أول أمس الأربعاء بالدار البيضاء، احتفاظها بأوراق التصعيد التي تفرضها طبيعة المرحلة، على أن توفد وفدا نقابيا إلى رئيس الحكومة وسط الأسبوع المقبل لمده بمذكرة مشتركة تضم مطالب النقابات الثلاث.

فيما اكدت “ رسالة الأمة “ أن: النقابات الثلاث الأكثر تمثيلية (الاتحاد المغربي للشغل والكونفدرالية الديمقراطية للشغل والفدرالية الديمقراطية للشغل) أعلنت رفضها القاطع للمقاربة السياسية الحكومية القائمة على التحكم والإقصاء والانفراد باتخاذ القرار، بهدف ضرب الحركة النقابية المغربية والقوى الحية بالبلاد التي تعبر عن رأي مخالف، مؤكدة في ندوة صحفية مشتركة بالدار البيضاء، أن مواصلة العمل النقابي المشترك يعتبر خيارا استراتيجيا لا بديل عنه.

جريدة „أخبار اليوم المغربية  “ :إذ أعلنت نقابات الاتحاد المغربي للشغل والكونفدرالية الديمقراطية للشغل والفدرالية الديمقراطية للشغل، في ندوة صحافية أول أمس الأربعاء بالدار البيضاء، „العمل المشترك من أجل التنسيق وتوحيد المبادرات النقابية للدفاع عن حقوق وكرامة الطبقة العاملة بالمغرب والتصدي لكل المحاولات الرامية إلى ضرب المكتسبات التاريخية للحركة العمالية“.

اما “ الصباح “ فقد انفردت بان : النقابات تنتفض ضد وصاية الأحزاب.. إذ وضعت قيادات الاتحاد المغربي للشغل والكونفدرالية الديمقراطية للشغل والفدرالية الديمقراطية للشغل، أول أمس الأربعاء، أولى لبنات مسار الوحدة، ملوحة بالإضراب العام في حال لم تستجب الحكومة لمطالبها، وفي مقدمتها سحب كافة مشاريع القوانين المرتبطة بقضايا الطبقة العاملة وعموم الأجراء.

فيما اعلنت جريدة “ الخبر “ ان الحوار الاجتماعي القطاعي بين خمس مركزيات نقابية ووزارة التربية الوطنية والتكوين المهني يصل إلى نفق مسدود، بعد أن قررت النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية تعليق الحوار مع الوزارة الوصية، وذلك خلال لقاء جمع لجنة مشتركة تضم ممثلين عن المركزيات النقابية وأطرا من الوزارة الوصية أول أمس بالرباط  وقرار تعليق الحوار يأتي على خلفية تكرير نفس الخطاب وعدم لمس أي تقدم في هذا الحوار، حيث لم يتم الحسم بشكل ملموس في كل القضايا المستعجلة التي لا تقبل التأجيل والتسويف.

تعليق الموقع :

   كل الاخبار تؤكد حركية فعل المركزيات النقابية نحو مناهضة ما يعرف „القرارات اللاشعبية“ للحكومة … ولكن منذ الاستقلال وبتلونات الحكومات السياسية ،متى كانت قراراتها شعبية ؟…

لما لا نعترف بأن هناك أزمة ضاغطة على الوطن ؟ لما لا نعترف بالعمل التشاركي في بعده الوطني كقيمة تفاوضية لا استشارية ؟

     التجارب العميقة ، علمتنا ان أي ملف تريد الحكومة اقباره تقوم بتشكيل لجنة له …القفز على المشاكل يعوصها …فاخر الاخبار تفيد ان الحوار القطاعي مع وزارة التربية الوطنية قد توقف على خلفية تكرير نفس الخطاب “ الحكومي “ وعدم لمس أي تقدم في هذا الحوار، حيث لم يتم الحسم بشكل ملموس في كل القضايا المستعجلة التي لا تقبل التأجيل والتسويف.

    اننا نعيش ازمة حوار ركائزه الاولية مغشوشة ، ونيته المبيتة ماكرة … فالنقلة الكفيلة بالحد من الاحتقان هو خطة سليمة لتدبير الحوار التفاوضي بميثاق شرف بين الحكومة والفرقاء الاجتماعيين… غايته ضمان أمن وسلم مغرب المواطنة …

 

متابعة لأهم ما تداولته صحف يوم الجمعة/محسن الاكرمين  

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)