الانتحار … سيطرة الإحباط على التفكير قد تدفع الى إنهاء الحياة !

ثمة أمور في عمل الطبيب النفسي ، لا يستطيع أن يفصل نفسه عما أمامه من أحداث تقع لأشخاص لا تربطهم به سوى العلاقة المهنية. في مهنة الطب النفسي مطلوب من الطبيب أن يتفهّم وضع المريض لكن لا يتعاطف معه بشكل كبير. أن يضع حاجزاً بينه وبين المريض ، وأن تكون العلاقة مهنية بحتة ، لكن هناك أحداث تشعر بأنك – كطبيب نفسي- تتعاطف أكثر مما يجب. تشعر بأنك جزء مما يحدث لمريض.. تتعاطف مع ما يحدث له.

لقد قابلتُ قبل سنوات سيدة تُعاني من مشاكل شخصية و نفسية ، إضافة إلى الاعتماد على بعض الأدوية. كانت هذه السيدة تُعاني كثيراً من مشاكل حياتية صعبة ؛ فمن الأمراض العضوية الصعبة ، نتيجة مرض عضوي عضال قاد إلى مضاعفات وأمراض كثيرة و مُعقّدة جعلها تعيش حياة صعبة ، إضافةً إلى المشاكل النفسية التي في مقدمتها الاكتئاب الشديد الذي أصابها بالإحباط ، الذي يزداد مع مرور الوقت ، ليُغرق هذه السيدة في دوامة يأسٍ قاتم. لقد قابلتني هذه السيدة بصفة مهنية ، وبحكم عملي كطبيب نفسي. تواصلت اللقاءات بيننا بصورةٍ مهنية ، وكنتُ أرى التدهور البدني والنفسي في إزدياد ، حتى وصل إلى إحباطٍ قاتم ، كانت لا ترى هذه السيدة أن هناك أي مخرج من هذه الحالة التي وصلت إليها.

كانت تتعالج من الأمراض العضوية الصعبة ، و بالإضافة إلى ذلك تتعالج من الاضطرابات النفسية التي تُعاني منها. وصلت إلى مرحلة بدأت تشعر بأن ليس هناك أحد يستطيع مساعدتها وأن المستقبل مظلم وكانت ترى بأن الرحيل من هذه الحياة هي الحل!.

لا أعرف كيف شرّع لها طبيب زارته في إحدى الدول العربية بأن تتناول ماتشاء من الأدوية وحتى المخدرات ، سمح لها بأن تتعاطاها!. لا أدري كيف ينصح طبيب مريضة بهذه النصائح والتي تُشبه القتل الرحيم الذي يقوم به بعض الأطباء و يُعتبر أمراً غير أخلاقي أو قانوني. عندما سمعت منها هذا الكلام ، وكانت في قمة اليأس ، وفعلاً حاولت تعاطي المخدرات ، ولكنها لم تستطع لأسباب شخصية أن تقوم بهذا العمل الفظيع. قالت لي بأنها سوف تتعاطى المخدرات لأنها لم تجد شيئاً في الحياة يُعطيها أي معنى ، وتفكّر بأنه ربما المخدرات تُجمّد تفكيرها و تُنسيها المشاعر الكئيبة التي تعيشها كل لحظةٍ من لحظات حياتها. حاولت إقناعها بأن المخدرات سوف يكون ضررها أكثر من نفعها ، و أن الحياة مع المخدرات ألم ومعاناة و أيضاً ذلة ، خاصةً إذا تعوّد الشخص على المخدرات و جاء وقت لا يستطيع الحصول عليها ، ليس بسببب المال فقط ولكن لأسباب آخرى مثل عدم توفّرها لأي سبب لوجستي من حيث التموين وسوق العرض والطلب.

كانت مصّرة على أن الحياة تُشكل عبئاً عليها ، ولا تستطيع أن تواصل الحياة بكل هذه المشاكل الصحية التي تُعاني منها ، سواء أكانت الأمراض العضوية أو النفسية.

في كثير من المحن يستولي الإحباط على كثير من الأشخاص ، و يصل مع بعض الأشخاص إلى التفكير بإنهاء حياتهم ، ظناً منهم بأن هذا السلوك يضع حداً لمأساتهم.

في الدول الغربية يُشكّل الانتحار سبباً رئيساً من أسباب الوفاة بين الشباب ، ففي بعض الدول يكون الانتحار السبب الثالث أو الرابع بين مسببات الوفاة بين الشباب. ربما الثقافة السائدة ، وطريقة التربية أضافة إلى عدم وجود إيمان ديني بين كثير من الشباب ، فلذلك يلجأ الكثير من الشباب وأيضاً كبار السن إلى الانتحار عندما يجدون بأن الحياة أصبحت لا تُطاق بالنسبة لهم. وللأسف بدأت المجتمعات الغربية تقبل الانتحار كطريقة لإنهاء الشخص لحياته ، ويعتبرونه أمرا شخصيا وينبع من الحرية الشخصية للمرء و لا يتدخّل أحد سواء من الجهات القانونية أو غيرها في ما فعله هذا الشخص.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)