أفتاتي والبركاني يؤكدان من زايو على ضرورة انتزاع الشباب لمشعل تدبير الشأن المحلي

17.

اكد النائب البرلماني، عبد العزيز افتاتي ، ان حزب العدالة والتنمية مستعد للتعاون مع الجميع من اجل الوطن، داعيا شباب مدينة زايو الى العمل بجدية من اجل انتزاع مشعل تدبير الشأن العام خلال الاستحقاقات المقبلة بهدف انقاذ مدينتهم، خاصة ان المرحلة ليست عادية ، حسب افتاتي ، بل هي « مرحلة دقيقة شعارها مواصلة ما بدأته حركة 20 فبراير في افق وضع الحد لتغول الدول والتحكم و السلطوية والفساد » ،  مشددا على ان « المطلوب منا ان ننتقل من وضع الى وضع ، و تدارك فشل تجربتي الانتقال الديمقراطي اللتين عرفها التاريخ السياسي المغرب  » .  

وجاء ذلك خلال اللقاء التواصلي الذي نظمته الكتابة المحلية لحزب المصباح بزايو، اليوم السبت 15 فبراير الجاري، في موضوع  » مستجدات الراهن السياسي » ، والذي اشرف على تطايره، الى جانب افتاتي، كل من النائب البرلماني عن منطقة الناظور، نور الدين البركاني،  و الكاتب الجهوي لحزب العدالة والتنمية، عبد الله الهامل .

وفاجأ افتاتي كعادته الحاضرين بقوله ان الانتخابات الاخيرة لم تكن كلها نزيهة، لكون شريحة مهمة من المغاربة وأحزاب سياسية لم تشارك فيها، و كانت لها ملاحظات على امور عدة من بينها الدستور .

وندد افتاتي ، او المجدوب كما يسميه بنكيران، بطريقة صنع الزعامات لدى بعض الاحزاب السياسية دون اعارة الاهتمام الازم لمعايير الكفاءة والنزاهة ، في اشارة الى طريقة وصول كل من شباط ولشكر الى رآسة حزب الاستقلال و الاتحاد الاشتراكي، مؤكدا على ان تلك الزعامات وضعت في مكانها وضعا، بعيدا عن الاعراف السياسية والديموقراطية السليمة.

وقال افتاتي ان كل من يتنصل من الخيار التوافقي الذي تفرضه المرحلة فانه يكيد للانتقال الديموقراطي، مشددا على ان حزب المصباح ليس في مستطاعه انجاز كافة الاصلاحات بمفرده بل سيتحقق ذلك في ظل التوافق التام بين كافة المكونات الاخرى .

وبخصوص اصلاح صندوق المقاصة قال افتاتي ان الحكومات السابقة لم تتجرأ على  اتخاذ اي قرار بهذا الخصوص ،رغم ان مخصصاته المالية بلغت 5.5 مليار درهم.

وأشار الى انه في سنة 2012 خصصت الحكومة السابقة  لصندوق المقاصة 55 مليار درهم بينما لم تخصص للاستثمار غير  48 مليار درهم، وهو ما اعتبره اختلالا كبيرا في التدبير الهدف منه توفير ما اسماه « القس » للاغنياء ، ولاحتساب هذا المبلغ قال افتاتي انه تم  تخصيص قنينة كبيرة واحدة من البوطان و3 كلغ من السكر لكل مواطن مغربي، وهو ما اعتبره بالأمر غير المعقول الذي لا يقبله المنطق بالمطلق، على اعتبار ان الاسرة الواحدة لا يمكن ان تستهلك 5 قنينات بوطان كبيرة كل شهر ، مشيرا الى ان هدفهم من تضخيم الارقام هو توسيع مجال المناورة لدى السماسرة، الذين الفوا الحصول على نسب مؤوية مهمة من وراء توسطهم في الصفقات العمومية، بينما لا يبقى للفقراء سوى الفتات، اي انههم يستفيدون من 9 في المائة من اموال الدعم فقط، بينما الباقي الى جيوب الاغنياء ، يقول افتاتي، لا سيما ان النسبة الكبرى من دعم هذا الصندوق تستفيد منه الشركات الكبرى بينما يؤدي الفقراء في البوادي الضرائب كي يستفيد الاغنياء من الانارة في الاحياء الراقية و دعمهم كي يوصلوا ابناءهم  » المفششين » الى المدارس الخاصة، بينما هم لا يجدون وسيلة نقل تقلهم الى العمل.

وأضاف انه وبفضل الشروع في اصلاح صندوق المقاصة تحول دعم المقاصة الى 35 مليار درهم بينما الاستثمار الى 49 مليار .

واشار الى ان مكتب الصرف افاد بأنه اذا تم اصلاح المقاصة ستوفر الدولة 30 مليار درهم ، وبإمكان هذا المبلغ ان يقلب قطاعا من القطاعات رأسا على عقب و يغير ملامحه بشكل جذري مثل قطاع البنيات التحتية او العالم القروي او التعليم.

وقبل ذلك كان النائب البرلماني ، نور الدين البركاني، قد اكد في مداخلته ان حزب العدالة والتنمية هو الكلمة والوفاء، وان هذه الحكومة هي حكومة اصلاح، والإصلاح يحتاج الى الوقت الكافي والى تضافر جهود  الجميع،  بمن فيهم المواطنين انفسهم الذين باتوا اكثر من اي وقت مضى مطالبين بالقيام بشئ ما من اجل هذا الوطن، و من اجل تحقيق الاصلاح المنشود ومحاربة الفساد، ولو من خلال التبليغ عن الرشوة مثلا وامتلاك الشجاعة من اجل المضي قدما في كشف المفسدين و تقديمهم امام القضاء، مضيفا انه كبرلماني يبقى مستعدا للتعاون بشكل كامل بغية فضح المفسدين والمرتشين والمساهمة في تقديمهم امام العدالة لينالوا جزاءهم .

وشبة البركاني الدولة المغربية بالسفينة المليئة بالإعطاب، والتي تحتاج لتضحيات كافة ركابها من اجل الخروج بها الى بر النجاة ، وضمان استمرارها في مخر عباب بحر العولمة، والبداية حسب البركاني من اصلاح تلك الاعطاب وسد الثقوب التي تعاني منها سفينة الوطن حتى تتمكن من المضي قدما ، مشيرا الى ان الوضعية المتأزمة التي توجد عليها العديد من القطاعات ببلادنا ليس لحزب العدالة والتنمية يد فيها، بل ورثتها الحكومة الحالية عن الحكومات السابقة .

وعبر البركاني عن امتعاضه الكبير من غياب تعاون الجماعات الترابية من اجل تحقيق التنمية المحلية، خاصة تلكؤها  في توفير العقار اللازم لإقامة المشاريع ، وضرب مثالا على ذلك بالاجوبة التي يتلقاها من الوزراء و التي يبدون فيها استعدادهم لاقامة المشاريع التنموية بالناظور بشرط قيام المجالس الترابية بتوفير العقار، بينما الاخيرة عادة ما تتذرع بغياب المساحات المطلوبة و بعدم قدرة ميزانياتها على تحمل مصاريف اقتناء العقار، وهو الامر الذي ساهم في تعطيل و سحب العديد من المشاريع على مستوى اقليم الناظور و كذا الدريوش ،يضيف البركاني ، مشددا على ان الوزارة ليس باستطاعتها البحث بنفسها على العقار، وانما ينبغي ان تكون المجالس الترابية هي المبادرة باقتراح المشاريع على الوزارت بعد ان تكون قد وفرت العقار و اجرت الدراسات اللازمة .

وفي هذا الاطار قال البركاني ان المستشفى المحلي تمت برمجته في قانون مالية 2014 وان الاشغال ستبدأ قريبا بعد ان تتم المصادقة على التصميم النهائي الذي قال عنه ان الوزارة عدلته لمرتين حتى يستجيب للمعايير المطلوبة خاصة انه سيتضمن قسم للمستعجلات وأخر للولادة والسكانير وغير ذلك.

كما تناول  الكاتب الجهوي لحزب العدالة والتنمية عبد الله الهامل الكلمة داعيا فيها الاحزاب السياسية المشكلة للمعارضة بتنظيف بيتها السياسي وترسيخ الديموقراطية الداخلية داخل هياكلها قبل ان تلجأ الى التشويش  على الاحزاب التي جاءت الى الشأن العام لكي تصلح، مشددا على ان حزب العدالة والتنمية لم يأت الى الحكومة من اجل مراكمة الغنائم والمصالح الفردية الضيقة بل من اجل الاصلاح .

عبد الكريم العمراوي ، الكاتب المحلي لحزب المصباح بزايو ، لم يفوت الفرصة بدورة دون الاشارة الى ان حزب العدالة والتنمية جاء الى الحكومة من اجل تحقيق مصالح المواطنين بطريقة تشاركية مع باقي الحلفاء وليس مصالح افراده ، مضيفا ان حزب المصباح هو حزب مؤسسات وليس حزب اشخاص .

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)