الشيخ حمزة لمريديه : “ راكم تقولو غادي نموت غادي نــزيد نعيش 40 عام أخرى

 

zzzzz

في مستهل القرن الواحد والعشرين ، جمع الشيخ سيدي حمزة بن العباس  ، شيخ الطريقة القادرية البودشيشية ، ثلة من شرفاء العائلة البودشيشية ، وكبار الطريقة القادرية البودشيشية ، ومقدمي بعض الطرق الصوفية بالمغرب ، بالإضافة إلى أعيان ووجهاء بالمنطقة الشرقية ، جمعهم ليكونوا شهودا على وصيته التي أوصي فيها بالمشيخة من بعده لابنه الدكتور جمال ثم لحفيده منير ابن جمال.

 

 وما كادت تمضي اياما معدودات على تحرير وتسجيل هذه الوصية حتى تناسلت الإشاعات المغرضة بشأن تدهورصحة الشيخ في قرية مداغ ونواحيها ، فتناقلت إذاك وسائل إعلام محلية ووطنية أخبارا ملفقة عن دخول الشيخ في غيبوبة واندلاع صراع حول خلافته بين ولديه وحفدته.. ، لكن و لما رأى الشيخ التأثير القوي لهذه الأراجيف في نفوس الكثير من مريديه ، خرج عن صمته ليطلع خاصته عن السر الذي ظل يكتمه بين أضلاعه ردحا من الزمن قائلا : “ راكم تقولو غادي نموت .. غادي نزيد نعيش 40 عام أخرى .. هذا أمر رباني “  .

 

وفي أول خرجة إعلامية له ، أصدر الشيخ ( 92 سنة) رسالة إلى من يهمهم الأمر كاشفا الكثير من الحقائق ، وجاء فيها : “ سأرحب بكم ترحيبا كبيرا، وأن قاعدتي تجعلني بعيدا عن الصحافة وأمور السياسة، نحن في ميدان التصوف نذكر الله تعالى وأنا رجل سلام…رجل سلام. لا أكن العداوة لأحد، سواء كان ذلك فردا أو جماعة أو حزبا كيفما كانت مواقفه. نحن بعيدون عن أن نكون ضد حركة من الحركات. نذكر الله تبارك وتعالى ونربي الفرد والجماعة ونجرد القلوب من كل ما يلوتها ليكون الفرد صالحا للمجتمع.وإذا كان المجتمع صالحا ذلك هو كل ما نبتغي. 
ثم أنا لست بإنسان جاهل. أنا قرأت القرآن في الزاوية وحفظت أمهات المصنفات في الزاوية وقرأت النحو في الزاوية والتحقت سنة 1936 بمدرسة وجدة التابعة للقرويين لمدة 5 سنوات. في الحرب العالمية رجعت إلى الزاوية، وكان عندنا طلبة وعلماء يدرسون العلم. وتلقيت العلوم على يد علماء من أمثال سي بوشتى الجامعي، الذي كان في لجنة حزب الاستقلال، ثم من بعده كثير من الشيوخ. وطريقة التصوف التي نحن عليها هي لسيدي بومدين من عائلتنا، ليس أجنبيا كان مؤهلا للتربية واختلط عليه الطريق فتجند عسكريا لمدة 14 عاما وكان يوصي على والدي، يقول لمريديه “ إذا أتى أجلي فهذا المؤهل بخلافتي „. حينما تولى الوالد شؤون الزاوية كنت أرافقه لمدة 13 عاما وبعده أوصى لي بتولي الزاوية وأمضي عليها من طرف سي عبد السلام ياسين والحاج محمد شماعو.. تنازلا عن تلك الوصية وكان يقول لهما “ اليوم الذي يتوفاني فيه الله، فهذا هو خليفتي. لست أقول لكم هذا من عند نفسي، ولكن هو أمر رباني ووصية ربانية “ . اليوم الذي التحق فيه بالرفيق الأعلى سنة 1972، كانت الوصية مكتوبة ومسجلة. فقراء ذلك الزمان أعطوني البيعة بدون أية منافسة. أنا أدخلت تغييرات على الطريقة ونظمتها تنظيما كبيرا وجهزتها جيدا. الحمد لله ونحن على هذه الحالة. وأقول لكم لسنا ضد أحد. ولسنا نسعى إلى الكراسي الخشبية فهي تزول لأنها مصنوعة من الخشب. مرادنا كرسي الله الذي لايزول ومرضاته. نريد الخير لهذه البلاد والأمة المحمدية بأسرها. أنا معهم مائة في المائة نذكر الله لحماية هذه الأمة. والذي سأكرره لكم هو أنه بلغني أمر صعب على الجميع. ويروجون بعض الإشاعات. يقولون ذلك الشخص الذي يأتيه الناس من كل أصقاع العالم صحته متدهورة. وهناك صراع على الخلافة. البعض يقول جمال وأخرون منير… وهذا أفنده تفنيدا تاما فأنا لازلت بصحة جيدة وأمارس الرياضة وأمارس المشي 24 على 24 ساعة، وهذا هو محل الرياضة ( يشير إلى الغرفة الكبيرة التي يستقبل داخلها الضيوف ).أنا الآن ألبس قميص الرياضة. فقد كنت لتوي أتمشى في الغرفة. ليس عندي أي شيء عندي عقلي سالم وبدني كله سالم. وكل ثلاثة أشهر أقوم بالتحليلات، وعندي صهري طبيب مقتدر جدا. وأمر الخلافة هو أمر رباني لا يتدخل فيه أحد. وقد قمت به قديما. ليس اليوم. وصية أعطيتها لابني جمال. ليست هذه الوصية نافذة اليوم ولكن بعد أن أتوفى وأخبركم أن عمري طويل وطويل. وهذا الذي أقوله ليس سياسي، ولكن رباني. هل تعتقدون أن شخصي الذي يأتيه علماء الأزهر كلهم والدكاترة من جميع الأصقاع نشرت الطريقة شرقا وغربا. أنا لا أطلب المال من أحد.فالطريقة تمول نفسها بنفسها وهذه أمور ربانية لا يجب أن يدخل فيها أحد. وأنا للجميع. والخلافة أمر رباني لا يتحكم فيها أحد. والسلام عليكم ورحمة الله وانتوما تشوفو ( يضحك ) بغيتونا نوضو نجريو، نجريو بغيتونا نتعابزو نتعابزو بغيتو نديرو رياضة نديرو الرياضة. الأيام الماضية كنت مريضا بالزكام وهو أمر عادي يصيب كل الناس. نحن نحب الجميع. وإذا أردتم توضيحات فخدوها من الإخوان.ومن أرادني سيربح والذي يكرهني أنا أسمح له تماما، لأنه لايعرفني. هناك من يقول إنه يريد الملك. حاشا نحن نخدم هذه البلاد والملكية المغربية ونتمنى جميع الخيرات لهذه الأمة. والحمد لله رب العالمين „.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)