مائة مهاجر إفريقي يقتحمون مليلية صباح اليوم مستعملين العنف ضد القوات المغربية والإسبانية

55

نجح قرابة مائة مهاجر  إفريقي من اجتياز  الجدار السلكي الفاصل بين الأراضي المغربية ومليلية المحتلة صباح اليوم الاثنين 24 فبراير، 2014، وذلك بالتزامن مع الجدل القائم في اسبانيا حول الهجرة ومنها نية مدريد إعادة المهاجرين مباشرة الى المغرب عند وصولهم الى مدينتي سبتة وميللية.

وأكدت مندوبية الحكومة في مليلية المحتلة أن حوالي 500 مهاجر إفريقي اقتحموا في عملية منظمة الجدار السلكي الفاصل بين المدينة وبلدة بني أنصار، واستطاع قرابة مائة منهم الدخول الى مليلية.

وانقسم المهاجرون الى قسمين وحاولوا اقتحام السور السلكي من نقطتين مختلفتين في محاولة منهم لتشتيت جهود الأمن وحاولت القوات الأمنية المغربية والإسبانية التصدي لعملية الاتقحام إلا أن قرابة مائة نجحوا في التسرب الى المدينة.

وتؤكد مندوبية الحكومة أن المهاجرين استعملوا العنف الشديد ضد قوات الأمن للدخول من خلال استعمال الحجارة للدفع بقوات الأمن للتراجع وبالتالي فسح المجال أمام المهاجرين لتجاوز السور السلكي.

وشهد شهر فبراير أكثر من سبع  محاولات  لاقتحام أسوار مدينة مليلية، حيث نجح قرابة 400 في الدخول كما شهد مأساة غرق 15 مهاجرا سريا في المياه الفاصلة بين المغرب وسبتة المحتلة تسببت في أزمة سياسية في اسبانيا بشأن تصرف أفراد الحرس المدني وترتب عنها مطالبة المعاربة وزير الداخلية بتقديم استقالته.

وتتزامن عمليات الاقتحام ورغبة اسبانيا في إقناع المغرب بالقبول الفوري للمهاجرين الذين يقتحمون سبتة ومليلية، إلا أنه من الصعب تلبية المغرب لهذا الطلب.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)