جديد قضية سرقة سيارة نقل الأموال من طنجة الأمن لا زال لحد الساعة يواصل البحث عن مقترفي الجريمة .

9

طنجة – كادم بوطيب

 لا عكس ما تروجه بعض المنابر الإعلامية بغية الشهرة وكسب المزيد من القراء حول خروجها بين الفينة والأخرى بخبر زائف تشوش به على الرأي العام ومجرياة البحث التمهيدي مفاده أن مصالح الأمن بطنجة تمكنت من إلقاء القبض على الملثمين الدين سرقوا ناقلة الأموال. ويبقى الصحيح والمؤكد بحسب مصادر معلومة أن السلطات الأمنية المغربية بمختلف تلاوينها بطنجة من فرقة وطنية و شرطة قضائية ودرك ملكي وديستي ،مازالت إلى حد كتابة هده السطور منتصف هدا اليوم الأربعاء ، تبحث عن أربعة مسلحين قاموا، يوم أول أمس الاثنين، بالسطو على سيارة نقل أموال خاصة وأصابوا أفرادها بالقرب من مدرسة عبد الكريم الخطابي بشارع مولاي عبد العزيز بالقرب من المستودع البلدي للسيارات .

 

وأفادت بعض المصادر أن مجموعة من العناصر التابعة للفرقة الوطنية للشرطة القضائية التي حلت على وجه السرعة مند إعلان الخبر مازالت تحاصر مجموعة من الأحياء بطنجة يشتبه في أن تكون موطنا للمجرمين كمنطقة مسنانة والبرانص وبوخالف. وهي تراقب كل صغيرة وكبيرة في تحرك الساكنة . كما تقوم عناصر الأمن الوطني بطنجة وبأوامر صارمة من وزارة الداخلية والإدارة العامة للأمن الوطني بمراقبة دقيقة لكل مداخل المدينة . وقد نصبت لهدا الغرض باراجات تفتيش بكل من طريق القصر الصغير وطريق تطوان وطريق الرباط ….وكل المنافد المؤدية من وإلى طنجة.

 

و كان مسؤول أمني بطنجة،قد كشف أن „عملية البحث المتواصلة عن الجناة نعتمد فيها اليوم على مجموعة من الإجراءات الأمنية غير تلك التي اعتمدت في اليومين السابقين والتي ركزت على عملية المطاردة وتقفي آثار المجرمين“.

 

وأوضح نفس المسؤول الأمني، الذي طلب عدم الكشف عن هويته، أن „هناك مجموعة من المعلومات الأمنية المتوفرة لدى مصالح الشرطة يتم العمل عليها في إطار الأبحاث الجنائية الجارية في القضية والتي قد تكشف عن هُوية الجناة“.

 

وبخصوص قيمة المبلغ المالي الذي استولى عليه منفذو عملية السطو على السيارة المختصة في نقل الأموال، أشار المسؤول الأمني إلى أن الأمر يتعلق بـ“مبالغ كبيرة تتراوح ما بين بين 500 و750مليون سنتيم“.

 

وكان المسؤول الأمني قد صرح في وقت سابق أنه „سُجِل في حدود الساعة الحادية عشرة من صباح الاثنين الماضي 11:00 (تغ)، عملية إطلاق نار من مسدس من جانب أشخاص مجهولين كانوا ملثمين ويمتطون سيارة سوداء اللون، على حافلة تابعة لشركة نقل أموال خاصة بمدينة طنجة“، مشيرًا إلى أن „عدد الجناة المنفذين للعمل الإجرامي يُقدّر بحوالي أربعة أشخاص لم يتم تحديد هويتهم بعد“.

 

وأسفرت عملية السطو عن إصابة عاملَين بشركة نقل الأموال، أحدهما أصيب في ساقه، فيما تلقى الثاني ضربة على مستوى الرأس بواسطة مؤخرة المسدس، تم نقلهما إلى مستشفى محمد الخامس بطنجة لتلقي العلاجات الضرورية، بحسب المصدر ذاته.

 

هدا وقد استعانت قوات الأمن المغربية بمدينة طنجة، يوم أول أمس الاثنين، بمروحيتي هليوكبتر تابعتين للدرك الملكي في عملية البحث عن منفذي السطو المسلح، بحسب دات المصدر الأمني.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)