انتحار مواطن تونسي بإحراق نفسه داخل أكبر مسجد بتولوز

زايــــو بريـــــس

أقدم مواطن تونسي في التسعة والأربعين من عمره يوم السبت قبيل صلاة المغرب بإحراق نفسه داخل

مسجد النور الذي يعتبر أحد أكبر المساجد بمدينة تولوز الفرنسية والمتواجد بحي إمبالوط الذي تعتبر

أغلب ساكنته من الجالية المغاربية

وعن دوافع عملية الانتحار هاته أفادت مصادر مقربة من إمام المسجد أن الضحية كان في حديث مع

الإمام وزوجة هذا الأخير،وحين بدأ الإمام… في الدعاء له حتى يشفيه الله من مرضه، لم يستسغ

الهالك كلام الإمام فغادر المسجد ليعود بعد ذلك ويلج قاعة الصلاة قبل أن يسكب البنزين على جسده

ويضرم النار فيه، ليتدخل عدد من المصلين كانوا بصدد إعداد مائدة الإفطار الجماعي بساحة المسجد

بمحاولة إنقاذه ليتم نقله على وجه السرعة بواسطة طائرة مروحية إلى المركز الاستشفائي لمدينة

مونبلييه

وحسب مصادر متطابقة فإن الشخص المنتحر الذي لفظ أنفاسه الأخيرة بالجناح المتخصص في علاج

الحروق الخطيرة بمونبولييه معروف بإصابته بداء الشيزوفرينيا النفسي و سبق له أن أدخل عدة

مرات لمستشفى الأمراض العصبية

هذا وقد عمدت السلطات المحلية بمدينة تولوز على إغلاق المسجد لعدة أيام في انتظار انتهاء

التحقيقات القضائية في الموضوع، وقد خصص عمدة المدينة جون كوهين قاعة الرياضات التابعة

لأحد المؤسسات التعليمية المتواجدة قبالة المسجد لسكان الحي حتى يتمكنوا من إقامة شعائرهم

الدينية بداخلها في انتظار إعادة فتح أبواب المسجد

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)