برنامج لإذاعة خاصة حول محامية بمدينة الناظور يثير الجدل

rrrr

 متابعة خبرية محسن الاكرمين حصرية بزايو بريس

خلال الأسبوع المنصرم قدمت إحدى الإذاعات الخاصة المرخص لها وطنيا برنامجا يصنف ضمن اثارة القضايا الاجتماعية … وكان بته ليلا وللتذكير فعدة قضايا تماثل التي بين ايدينا قد سبق تقديمها …الحكاية التي تمتلك حدا كافيا من النسج القصصي بطلها مستمع للبرنامج ومتصل به مشارك قدم نفسه تحت اسم “ مرة جمال/  واخرى مصطفى “ وافرد بعض بياناته الشخصية من حيث عمره 45 سنة متزوج وينحدر من بني ملال و يشتغل حمّالا “ طالب معاشو „بسوق العروي …

   قصته على الاثير المباشر سردها بحبكة حيث اعلن ان محامية من مدينة الناظور، متزوجة وسنها 36 /37 سنة، قد قامت بجره نحو ممارسة الجنس“ تحرشت به “  بمنزلها الكائن بمدينة العروي “ خارج العروي “ ، واستطرد بالقول كمن يبحث عن براءة الذئب من دم يوسف حين اكد انها طالبته بمرافقتها لذات البيت بنيّة إيصال ما اشترته من السوق… وأن المحامية وعدته، أوّل مرّة عند مرافقتها على أن ترجعه بسيارتها وتخدق عليه وفير المال ، لكن الامر انقلب الى نيل اشباعها الجنسيّ منه “ نزلت بملابس خفيفة ….“ وقدم نفسه بالشكل الضمني انه اغتصب في شرفه ، ولتصويب الاخراج اقر بأنها حجزت بطاقة تعريفه الوطنية وقامت بتهديده بالدخول إلى السجن والمتابعة القضائية  “ بدعوى مهاجمتها “ إن هو رفض الانصياع لرغباتها الجنسية …“ ثلاثة اشهر من التحرش الجنسي عليه  وفي كل احد تتحرش بي … „

واقر“جمال/ مصطفى  “  المتصل بالإذاعة الخاصّة، وضمن نفس البرنامج، حكاية اعتبرفيها انه يعيش قلقا تاما  ومحنة مشدّدا بصوت به بحة الخائف على أنّه ضحية للمحامية التي قامت بتشغيله كحارس وبستاني بالفيلا التي تمكلها بالعروي، „تسخره / كاسباه “ مؤكدا أن زوجها غير المقيم يكرمه ويغدق عليه في العطاء عندما يكون يتواجد بالمغرب، وأنه فور مغادرته تعود لمراودته عن نفسه من جديد، معبرا عن استيائه من الوضع الذي أضحى يعيشه منذ ثلاثة أشهر، والذي أثر على حياته وعلاقاته بأسرته الصغيرة التي تتواجد  بمدينة بني ملال.“ عن اليوتوب.

وبمتم الحلقة اصبح الامر يتداول داخل الوسط الناظوري في حين طفا شان الحلقة على المواقع الاجتماعية …وتضاربت الاراء من حيث :“ محامية يفترض فيها أن تدافع عن المغتصبة حقوقهم“، … وباتت كل محاميات المدينة، على قلتهنّ، في قفص الاتهام… والأيادي تشير اليهن رغم البراءة التامة لعن ولمهنتهن  … وحتى يتضح الامر فقد اتصل الموقع الاليكتروني „هسبريس “ بمحمد عمر أشركي، نقيب المحامين بالناظور، الذي أكد أنه ليس هناك محامية مسجلة بالهيئة تتوفر على هذه المواصفات، مردفا أنه ليس بين محاميات المدينة من هي متزوجة بمهاجر أو تملك منزلا بالعروي أو نواحيه، معتبرا أن الحكاية „مختلقة فقط“، ومشددا على أن الهيئة ستتخذ الإجراءات القانونية التي يكفلها لها القانون في القريب العاجل.

عائشة المقريني، المحامية بهيئة الناظور وعضوة منتدى النساء المحاميات بالمغرب، زكت كلام النقيب ضمن اتصال لها “ بزايوبريس“ ، حيث أكدت أن „هيئة المحامين بالناظور تضم سبع محاميات، ليس بينهن من هي متزوجة بقاطن في الخارج، وليس بينهن من تملك مسكنا بالعروي كما يدعي المتصل بالبرنامج“، مؤكدة على أنها ستراسل منتدى النساء المحاميات لاتخاذ المتعيّن، معبرة عن أسفها لما قاله المتصل بالإذاعة والذي اعتبرته „كلاما غير صحيح يهدف إلى المس بشرف المحاميات بالإقليم“. (زايوبريس).

حكي ما سمى نفسه ب “ جمال / مصطفى “ مصداقيته مهزوزة الاركان ، ويقينها ان به لبس يحيلها على الفبركة التامة للقصة … من تم فلا بد من تحريك بحث من الضابطة القضائية بالناظور لان التسلية بأعراض الناس والمهن له حدوده والتشهير بالكذب والتلفيق يعاقب عليه القانون … واجتمعت غالبية الاراء التي وقفنا عليها ان هناك مجموعة من الفرضيات من بينها  فرضية تقول بإمكانية صحة القضية وزيف صفة السيدة، التي ربما استغلت „مصطفى/ جمال “ وأوهمته أنها محامية لتخويفه ، مع طغيان فرضية أخرى وهي نسج الحكاية  من الخيال „من أجل التسلية واللعب… والاكيد الذي احيط به القارئ حتى صوته ولهجة لغته لا تمت لمدينة بني ملال بشيء…

 

 

 

متابعة خبرية محسن الاكرمين حصرية بزايو بريس

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)