المعارضة بمجلس النواب و برنامج „مسار“

ttt

اليوم “ الجمعة  “ نستهل متابعتنا للصحف المغربية بأهم خبر استحوذ على اعمدتها الخاصة بالشأن الداخلي ، البداية من جريدة “ المساء “ حيث اوردت فصول : النقاش حول برنامج „مسار“ يتجدد داخل البرلمان وسط انتقادات لبعض ممثلي فرق المعارضة لطريقة تنزيله ورشيد بلمختار، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني أكد، أول أمس أمام لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب، أن سبب الاحتجاج هو الشفافية التي جاء بها برنامج „مسار“، مشيرا إلى أن بعض المتهاونين دفعوا التلاميذ للاحتجاج بعدما عجزوا عن ملء البرنامج المعلوماتي لعدم إنجازهم فروضا للتلاميذ.

والى جريدة “ الصباح “ التي اشارت ان : المعارضة بمجلس النواب انتقدت، أول أمس الأربعاء، اعتماد وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني برنامج „مسار“، في وقت تعيش غالبية المؤسسات التعليمية أزمة نقص مهول في البنيات التحتية الأساسية والتجهيزات، إذ نبهت المعارضة، خلال انعقاد لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمناسبة مناقشة برنامج „مسار“، إلى أن غالبية المؤسسات التعليمية، خاصة في الوسط القروي، تفتقر إلى الماء والكهرباء والمراحيض، وأنه كان من الأولى تخصيص اعتمادات مالية لدعم التجهيزات داخل هذه المؤسسات التعليمية.

فيما “ الصحراء المغربية “ افادت لنا قول: رشيد بلمختار، وزير التربية الوطنية، دافع عن برنامج „مسار“، لما يتضمنه من „شفافية تكشف مستوى التحصيل الدراسي لجميع التلاميذ“، مشيرا أول أمس أمام لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب، إلى أن برنامج „مسار“ يندرج في إطار المخطط الاستراتيجي للوزارة للفترة ما بين 2013 و2016، وجاء بإيجابيات مهمة للتلاميذ، ومؤكدا أن „خروج التلاميذ للاحتجاج على تطبيق البرنامج كان بسبب ما تلقوه من معلومات مغلوطة، للحيلولة دون تطبيقه، لأن من شأن العمل به فضح الكثير من الأشياء“.

وواصلت “ الاحداث المغربية “ نقلها لما ورد على لسان : رشيد بلمختار وزير التربية الوطنية والتكوين المهني قال، خلال اجتماع لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب أول أمس الأربعاء، إنه „يتعين على مختلف الأطراف المتدخلة في مجال التعليم التحلي بالشجاعة لإصلاح القطاع وإيجاد الحلول للمشاكل التي تعترضه أيا تكن الانعكاسات، وتفادي الترقيع

اما “ التجديد “ فقد نقلت الينا توجه السيدة هند بلحبيب مديرة الأنظمة المعلوماتية بوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، حين  قالت: أول أمس بمجلس النواب، إن „برنامج مسار كلفنا لحد الآن 4.7 مليون درهم، وأنجز في إطار صفقة تمت خلال سنة 2009 في إطار تطوير كفاءات منظومة الإعلام بوزارة التربية الوطنية، بلغت قيمتها الإجمالية مليار و400 مليون سنتيم“ والمعطيات التي قدمتها المسؤولة بالوزارة جاءت للرد على اتهامات النائب البرلماني عن حزب الاستقلال عبد الله البقالي، الذي اتهم الحكومة ب „التسيب“ في تدبير المال العام وشكك في المسطرة القانونية لإبرام صفقة تنزيل برنامج „مسار“.

تعليق الموقع :

  جدال برنامج „مسار “ ينتقل من تظاهرات تلاميذ المؤسسات التعليمية في الشارع العام الى قبة البرلمان . انها الالة السياسية التي ما انفكت تخلط  اوراق المنظومة التعليمية وترمي بها ارضا منذ بداية الاستقلال من الفعل التدبيري الداخلي التعليمي الى الشأن السياسي المذهبي وتقاطعاته اللامنتهية … فالمعارضة بحجمها قنصت سهومها بلا هوادة على برنامج „مسار “ من حيث صفقته مع شركة مفلسة „فرنسية “ دون اخضاع الامر لسياسة ديمقراطية وانفتاحية نفعية داخلية …. وكذلك بحجية ان برنامج “ مسار “ اخرج التلاميذ الى الشارع للاحتجاج بعفوية كادت ان تتطور الى مطالب اخرى من سبيل دمقرطة ولوج المنظومة التربوية وجودة منتوجها التخرجي / الاشهادي … “ ، فيما ارجع السيد رشيد بلمختار“ تقنقراطي “  بحرقة السلة الثقيلة لازمة المنظومة التعليمية التي ورثها من سلفه “ السياسي “ : أن سبب الاحتجاج هو الشفافية التي جاء بها برنامج „مسار“، مشيرا إلى أن بعض المتهاونين دفعوا التلاميذ للاحتجاج بعدما عجزوا عن ملء البرنامج المعلوماتي لعدم إنجازهم فروضا للتلاميذ „.

فاذا كانت التكلفة الاولية لبرنامج “ مسار“ حسب السيدة مديرة الأنظمة المعلوماتية بوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني قد كلفت خزينة الدولة   لحد الآن 4.7  مليون درهم، وأنجز في إطار صفقة تمت خلال سنة 2009 في إطار تطوير كفاءات منظومة الإعلام بوزارة التربية الوطنية، بلغت قيمتها الإجمالية مليار و400 مليون سنتيم“ … برنامج تم جره منذ 2009 وهيكلته الداخلية لم تستقم،  والعبرة المشاكل التي طفت على سطحه عند تعميمه …

الامر الاكيد الذي لا بديل لنا عنه هو الاستمرار في ضبط وتحيين برنامج „مسار“ نحو الافضل ، فزمن الترقيع بمتتالية دائمة لن يصلح التعليم المغربي ولن يخدم المرحلة التاريخية الحالية في ادخال التدبير المعلوماتي الى التدبير اليومي للمنظومة التعليمية بحكامة عادلة…

لنا عدة ملاحظات ولكن حجم معاكستها لصواب اعتماد برنامج „مسار “ لن يجدينا في سردها بالتمام والكمال … المهم هو تلافي كل الاخفاقات الاولية التي اعترضت تعميمه  بسرعة حلول نهاية السنة الدراسية واستحقاقاتها الاشهادية .

 

متابعة لأهم ما تداولته صحف يوم الجمعة

محسن الاكرمين :mohsineelak@gmail.com

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)