مكناس تستعيد جماليتها قبل افتتاح الدورة التاسعة للملتقى الفلاحي

25 محسن الاكرمين/زايوبريس

    مدينة مكناس في حلة احتفالية قبيل افتتاح الملتقى دولي للفلاحة ، خلال الفترة الممتدة من 24 إبريل إلى 3 ماي 2014 . افتتاح ، مفخرته الاساسية ، الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله لالملتقى الدولي للفلاحة ، وتشريفه المولوي بالحضور الى عاصمة جده الاعظم السلطان المولى اسماعيل .

  فالدورة التاسعة لهذا الملتقى ستجتذب نحو اكثر من مليون زائر،  بمقابل 720 ألف زائر خلال دورة 2013 . وقد أكد السيد جواد الشامي المندوب العام للمتلقى الدولي للفلاحة بمكناس على أن نحو ألف عارض سيشاركون فى هذه الدورة وينتمون بالإضافة إلى المغرب البلد المنظم ، هناك 50 دولة تتوزع بين أوربا وأفريقيا جنوب الصحراء والشرق الأوسط وشمال أفريقيا وآسيا، إضافة إلى أستراليا…

وأوضح السيد جواد الشامى المندوب العام للمتلقى الدولي للفلاحة بمكناس بأن المنظمين اختاروا هذه السنة “ الاتحاد الأوروبى“  الضيف الشرفي للملتقى بالنظر إلى أهمية العلاقات المغربية الأوروبية، خصوصا فى القطاع الزراعى.

 وستتكون أروقة المعرض مكونة من تسعة أقطاب كبرى ، تتوزع على الشكل التالي :

  1. الجهات
  2. المؤسسات
  3. القطب الدولى
  4. المنتجات
  5. التجهيزات الزراعية
  6. التربية الحيوانية
  7. الطبيعة الحياة
  8. الآليات الزراعية
  9. المنتجات الفلاحية

   ويتضمن جدول أعمال الملتقى الدولي للفلاحة بمكناس ،  أيضا مؤتمرات صحفية وندوات متخصصة فى الشأن الزراعى والفلاحي ، إضافة إلى مسابقات فى العديد من الأنشطة الفلاحية، خصوصا تربية الماشية.

   فيما كانت الزيارة المولوية للملك محمد السادس  لعدة دول من القارة الافريقية رسالة واضحة للعناية المولوية بالبعد الامتدادي الجغرافي للمغرب عبر القارة الافريقية  .  مما دفع بمنظمي الملتقى الدولي للفلاحة الى الانفتاح التام على الدول الإفريقية جنوب الصحراء والدول المغاربية  وغيرها، وجعل من الدورة التاسعة لهذا الملتقى تتميز بتنوع العارضين على المستوى الدولي . والأكيد ان هذا الملتقى الدولي للفلاحة يعتبرمكسبا وطنيا، مما اناط به تصريف المنظور الملكي ، والإرادة الملكية على ارض الواقع باعتبار المملكة المغربية  قبلة دولية للأنشطة الاقتصادية العالمية ، ومركزا تواصليا بقيمة الحضارة الكونية .

   والأمر الاهم الذي تجب احاطة الزائر به والمتتبع ، هو ان محصلة معطيات مسار المعرض الدولي للفلاحة منذ ثماني سنوات تتم وفق منهجية التطوير وتحسين الخدمات المقدمة وتجويدها ، من خلال الزيادة في المساحة المخصصة  للعرض لتلبية الطلبات المتزايدة للعارضين ، وكذا في خلق ممرات محورية بين الاروقة بشكل شبكة ولوج تضع الزائر في قلب الحدث بشكل عام ، وكذا التوزيع التقاربي / التصنيفي للأقطاب مما يخدم احتياجاتهم التواصلية والتكاملية ، ويشبع النهم المعرفي والعملي لزائري الملتقى . فيما كانت سلسلة المرافق من قاعات الندوات واللقاءات وكذا المطاعم من بين اوليات المنظمين مما جعلها تحتل رافدا من سياسة القرب والأولويات . ولأمانة فعلامات التشوير المؤدية الى الملتقى تم تجديدها وتنصيب اخرى بشكل يضع الزائر وفق محور طرقي المعرض قبلته …   

 والاهم الذي سيطبع المعرض الدولي للفلاحة في دورته التاسعة هذه السنة ، هو تمديد المدة الزمنية للملتقى ( 10 ايام ) ، والزيادة في المساحة الاجمالية حيث تبلغ مساحة المعرض 170 ألف متر مربع منها 80 ألفا مغطاة ، تحوي على عدة أقطاب فلاحية  مهمة…  وسيبلغ عدد العارضين 1060 عارضا يمثلون 51 دولة من بينهم 200 عارض دوليا، وسيتم تنظيم 29 ندوة، يتلوها  التوقيع عدة اتفاقيات تهم مكون المخطط المغرب الأخضر اجمالا ….  والسعي الى تطوير الإنتاج الوطني الفلاحي بالجودة العالمية ، و البحث عن أسواق جديدة لخلق التنوع والشراكات الدولية .

وينظم هذا الملتقى التاسع من قبل كل من وزارة الفلاحة والصيد البحرى المغربية، إضافة إلى جمعية الملتقى الدولي للفلاحة بالمغرب، والمندوبية العامة للملتقى الدولي للفلاحة.

متابعة محسن الاكرمين من الملتقى الفلاحي بمكناس

mohsineelak@gmail.com

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)