وجدة : اختتام فعاليات المهرجان المغاربي للفيلم الروائي بتتويج الفيلم التونسي “صباط العيد”

1

توج الفيلم التونسي القصير “صباط العيد ” لمخرجه السينمائي أنيس الأسود في حفل اختتام المهرجان المغاربي للفيلم الروائي القصير الذي نظمته جمعية سيني مغرب بمركزالدراسات والبحوث الإنسانية بوجدة أيام 16/17/18/19ابريل 2014 ، تحت شعار”السينما المغاربية هويات متعددة ولغات متجددة” .

المهرجان في نسخته الثالثة شارك فيه سينمائيون من أقطار المغرب العربي الخمسة ، ومن دول أخرى من مختلف بقاع العالم ، كما عرف تكريم شخصيات وطنية ودولية من عالم السينما والثقافة والفن أبرزهم الممثل والمغني المغربي” يونس ميكري” من مواليد مدينة وجدة التي تفخر وتعتز بفنان حاز على حب جمهور عريض في العالم العربي وهو ابرز شخصية يتم تكريمها فقد استطاع أن يجمع بين حب الموسيقى والسينما من خلال تأليفه للموسيقى التصورية ، وكانت الممثلة القديرة “بهية راشدي”ابرز الوجوه السينمائية والفنية الجزائرية من على منصة التكريم وهي تمتاز بشخصية رقيقة وهادئة وقوية ومتفتحة وناضجة ، التي تنوعت أفلامها بين التاريخية والدينية وأخرى اجتماعية وتميز أداؤها بالأحاسيس والموهبة ، و قد كانت اغلب مشاركاتها تلفزية ، كما كانت منصة التكريم على موعد مع” سناء يوسف” النجمة المغاربية التونسية التي أبهرت الجمهور بحبها للقفطان المغربي التي تجملت به أثناء تكريمها وهي النجمة التي حازت سابقا على جائزة الإبداع في مهرجان مونديال اتحاد الاداعات والتليفزيون العربي بالقاهرة وقد صعد نجمها مند 2007 حين تخرجت من المعهد العالي للفنون الملتيميديا ، وعن الفعل المسرحي والنقد والتأليف وعالم الكواليس رجل اسمه “لحسن قناني” كانت لحضه تكريم رجل عاش خلف الأضواء وجعل من المسرح حياته كلها وكرسها لخدمته ، ولو كان للمسرح قبيلة لكان هو شيخها الموقر بفضل ماحباه الله من تواضع وعفة ونكران الذات.

2

وقد عرف حفل الاختتام حضورا قويا رسميا وفنيا وجمهور عريض امتلأت به جوانب القاعة وكان والي الجهة الشرقية عامل عمالة وجدة أنكاد محمد مهيدية على راس الحضور الرسمي بالإضافة إلى رئيس الجماعة الحضرية لمدينة وجدة عمر حجيرة و فؤاد العماري عمدة طنجة ورئيس الجمعية المغربية لمجالس الجماعات ، وتميز الحفل بكلمة مدير المهرجان ورئيس جمعية سني مغرب خالد سلي الدي جعل عنوانها “التقارب الجمالي والإنساني”حيث أشار إلى أن المساهمة في مشروع حضاري بهذا الحجم تتطلب رؤية عميقة ، ومقاربة دقيقة يسهر على تنفيدها كل أعضاء الجمعية بمؤهلاتهم المعارفية وقدراتهم التدبيرية المختلفة، ورغبتهم في لعب دور فعال في المجتمع المدني ،وأضاف أن ماتشهده الساحة من مخاض وتباعد ، أرادت الجمعية مع شركائها أن تجعل الجمال مدخلا للتعايش ، والعمل على أن يصلح الفن ما أفسدته السياسة ، خاصة وأننا نعيش في مدينة جميلة ، أهلها جلالة الملك لتكون العاصمة المغاربية بامتياز ، وأشار في الأخير إلا أن الرهان الاستراتيجي للمهرجان هو في أن يصبح الجميع من صناع الوحدة المغاربية التي ضاقت بردهات السياسة ،وفي أفق ما يمكنها فعله اليوم أو غدا أو في يوم أخر سيشهده التاريخ ، ويدونه في سجل هدا الحدث .

للإشارة فقد شارك في المسابقة الرسمية للدورة الثالثة للمهرجان المغاربي للفيلم الروائي القصير 24 فيلمًا قصيرًا تم انتقاؤها من بين عدد كبير من الأفلام التي توصلت بها جمعية “سيني مغرب” المنظمة لهذا الحدث الفني ، وترأس لجنة التحكيم الناقد السينمائي المغربي مصطفى المسناوي وأربعة أعضاء من الجزائر وتونس وليبيا وموريتانيا ، وهم الناقد الجزائري نبيل حاجي والممثلة التونسية سهير بنعمارة والفنانة خدوجة صبري من ليبيا والمخرج الموريتاني سالم دندو وفاز الفليم التونسي “صباط العيد” بجائزة المهرجان .

كما عرف المهرجان عدة ورشات مهمة وفعالة في نشر ثقافة سينمائية هادفة وجادة، تراهن من خلالها الجمعية على الانفتاح أكثر على الفئات الشابة من أبناء المدينة الألفية وجدة وباقي مدن الجهة الشرقية، وذلك في إطار من الشمولية التي ينهجها أعضاء الجمعية في استقطاب أكبر عدد من المستفيدين المهتمين ، حيث تجاوزت ما كان متوقعا من لدن المنظمين، وذلك بحضور أكثر من 120 مستفيدا من الشباب ومن مختلف الأعمار ذكورا وإناثا، وهي المستهدفة من طرف الجمعية .

3

وقد أطر كل من المخرج المغربي الكبير الدكتور عز العرب العلوي ورشة إدارة الممثل وأطر المخرج التونسي الشاب استاد السمعي البصري وسيم قربي ورشة الاخراج ، أما المخرج المغربي شرف الدين بن الشيخ فقد أطر ورشة المبادئ الأولية للتصوير ، وكان المهرجان أيضا على موعد مع جلسة فكرية حول “السينما المغاربية وأسئلة الممكن” ، وندوة خصص لها عنوان “السينما المغاربية هويات متعددة ولغات متجددة وجلسات فكرية مفتوحة حول واقع السينما في البلدان المغاربية أطرها اساتدة باحثون من مختلف دول المغرب الكبير .

نجاح كبير حققه المهرجان المغاربي للفيلم الروائي القصير في نسخته الثالثة بمدينة الالفية وجدة التي تستحق لقب المدينة المغاربية بامتياز وعاصمة هده الوحدة المغاربية التي يصنعها فنانون وممثلون من دول المغرب الكبير ، نجاح المهرجان هو نجاح بعد جهد وعناء كبير لمدير المهرجان ورئيس الجمعية المنظمة خالد سني وكافة أعضاء الجمعية واللجان الوظيفية وجميع من سهر على نجاح هدا الحدث الفني المغاربي بامتياز .

بلادي اون لاين

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)