السلطات في الجزائر خففت الحصار على المهربين لمساهمتهم في إعادة انتخاب الرئيس بوتفليقة

aa

عبد المجيد أمياي 

بعد يومين فقط على تسلم عبد العزيز بوتفليقة لمهامه الرئاسية في إطار ولاية رابعة انخفضت أسعار المحروقات المهربة من الجزائر إلى الجهة الشرقية بشكل مثير جدا و عادت نقط بيع البنزين الجزائري بالناظور الى سابق عهدها و بأسعار جد تنافسية مقارنة بأسعار الوقود في المحطات، إذ انتقلت أسعار البنزين، الذي كانت تستعمله أكثر من 70 في المائة من العربات بمدن الجهة إلى 210 دراهم لصفيحة 30 لترا بدل 350 درهما، فيما هوت أسعار الغازوال من 250 درهما إلى 170 درهما.

ووفق مصدر مطلع، فإن انخفاض أسعار الوقود ناتج عن توفره بكميات كافية عكس الفترة السابقة، وأرجع المصدر زيادة العرض إلى تخفيف الإجراءات الأمنية من قبل حرس الحدود الجزائري على المهربين الجزائريين الذين ينشطون على طول الشريط الحدودي من المنطقة المقابلة للمريس إلى حدود منطقة رأس عصفور.
وأوضح المصدر ذاته، أن السلطات الجزائرية كانت قد وعدت المهربين الجزائريين الذين نفذوا عدة احتجاجات أياما قليلة قبل الانتخابات الرئاسية، وطلبت منهم المساهمة في إنجاح العملية الانتخابية في ولايات الغرب مقابل السماح لهم بالعودة إلى ممارسة نشاطهم

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)