محطة التقاسم والتقويم لمسار مشروع دعم تدبير المؤسسات التعليمية بالمغربPAGESM بجهة مكناس تافيلالت

20

انعقد بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بمكناس بتاريخ 14 ماي 2014 ، يوما جهويا للتقاسم حول جماعات الممارسات المهنية .

ترأس افتتاح اليوم الجهوي السيد مدير الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين جهة مكناس تافيلالت رفقة السيدة والسادة نواب الجهة .

فيما كانت الفئة المستهدفة من اللقاء : منسقو PAGESMعلى صعيد نيابات الجهة ، ومنسقو جماعات الممارسات المهنية بالجهة ، والمواكبون لأشغالها .

حيث أكد السيد محمد جاي المنصوري في مداخلته الافتتاحية ، على أن مشروع دعم تدبير المؤسسات التعليمية ، يعتبر دعامة أساسية لإرساء الحكامة الجيدة في مجال تدبير المؤسسات التعليمية . وأن الإشتغال وفق مقاربة التدبير بالنتائج ، يستلزم وجود مشروع مؤسسة في أبعاده الثلاثية التي  تستند الى مؤشرات واقعية للمنتوج التربوي الاستشرافي من المؤسسات التعليمية بمواصفات الجودة  . يقول السيد المدير  „أصبح لزاما علينا الارتكاز على خطة الاشتغال وفق “ المشروع المؤسساتي “ على أساس ولوج عناصره الأساسية الفصل الدراسي بحجة تجويد بناء التعلمات الأساس لدى المتعلمين “ .

كلمة الفريق الكندي ، أكدت فيها السيدة Mme C . Gauthier  على أهمية المحطة التقاسمية من خلال الوقوف على الايجابيات  وتقاسمها وتثمينها ، ثم حصر المعيقات والإكراهات بالمعالجة ، وتنزيل البدائل التصويبية لها .

ونكهة اليوم التقاسمي حول جماعات الممارسات المهنية كانت عبر استعراض تجربتين مختلفتين الأولى من نيابة افران ،أما الثانية فهي من نيابة الرشيدية  .

أما الاشتغال في ورشات عمل ، فقد تم تحديده في أربع ورشات ، اشتغلت كل من الورشة الأولى والثانية على موضوع “ تقاسم الممارسات الناجحة من أجل جماعات ممارسات فعالة ومواكبة ناجعة “ .

أما الورشة الثالثة و الرابعة ، فقد انكبت على معالجة موضوع “ تقاسم الممارسات الناجحة من اجل قيادة مشروع مؤسسة يركز على نجاح التلاميذ من خلال تعبئة مختلف الفاعلين بالوسط المدرسي „.

فيما مرحلة التقاسم  التقويمية ، فقد اثر السيد مدير الاكاديمية حضورها شخصيا برفقة نواب الجهة . وبعد استعراض جميع التقارير المنجزة في كل ورشة  . أوضح السيد محمد جاي منصوري عن مدى فرحه للنقلة النوعية التي حققها مشروع تدبير المؤسسات التعليمية بالجهة ، ومدى الانخراط التام للمؤسسات التعليمية بالجهة في افق تعميم امتلاك اليات منهجية موحدة لإنشاء مشاريع المؤسسات وفق تقنية EPAR. وأشارالسيد المدير، أن من بين المحاور الرئيسية للقاءات التشاورية حول المدرسة المغربية موضوع “ الاستقلالية والتعاقد “ وهو المسلك الأساسي الذي يحيلنا الى لزومية إنشاء مشاريع المؤسسات التعليمية كعهدة اولية للتعاقد وإرساء مبدأ التمويل للمشاريع بدرجات مصداقيتها الواقعية ، ورؤيتها النوعية في استهداف المتعلم داخل الفصل الدراسي .

 

متابعة محسن الاكرمين :mohsineelak@gmail.com

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)