فرع مكناس للجمعية الوطني لمديرات ومديري التعليم الابتدائي بالمغرب نظم يوما اشعاعيا ناجحا.

Posted by

tt

محسن الاكرمين/زايوبريس

في إطار تفعيل البرنامج السنوي للجمعية الوطني لمديرات ومديري التعليم الابتدائي بالمغرب ، فرع مكناس . تم تنظيم يوم تكويني / احتفالي حضرته هيئة الادارة التربوية بمكناس ، ومجوعة من ضيوف المكتب المحلي .

تيمة اللقاء التواصلي لم يكن اخيارها ارتجاليا بل أهميتها جعلتها كأولوية تستحق النقاش و التحليل ، فالحركة التي تعرفها المنظومة التربوية نحو إصلاح توافقي استشرافي ، يجعل من أطر الإدارة التربوية البوابة الأولية لولوج الإصلاح نحو الفصل الدراسي . فالإستقلالية في التدبير والتعاقد واللامركزية  من بين التصورات الوازنة لوزارة التربية الوطنية من أجل تنزيل إصلاح طموح يحقق نقلة نوعية في عملية تجويد أداء المنظومة التربوية  .

وتماشيا مع المستجدات التي تعرفها الإدارة التربوية ،تم اخيار موضوع ” تفويض الاختصاص والإمضاء في مجال تدبير الموارد البشرية ” حجم الموضوع القانوني والمعرفي يستوجب لزوما ذوي الإختصاص  من حيث البنية المعرفية والخبرة الميدانية . لذا تم طرق باب مصلحة تدبير الموارد البشرية بمكناس ، فكانت وجهتنا إلا في امتلاكنا اليقين أن رئيسه لن يبخل علينا في تأطير اللقاء . وكعادته رحب الأستاذ السيد محمد الغياتي بالفكرة واعتبرها لبنة أساسية توحد القرارات الإدارية بين المؤسسات التعليمية والمصالح النيابية  .

وبكل همة وتضحية من أعضاء المكتب المحلي بمكناس لتوفير لوازم نجاح اللقاء . انعقد اللقاء الإشعاعي بتاريخ 17 ماي 2014 بقاعة الندوات بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين ، بافتتاحه على الساعة التاسعة صباحا بخير الفتح من خلال ايات بينات من الذكر الحكيم من ترتيل الاستاذ أيوب الفرجي .

وبعد ذلك تناول الكلمة السيد محمد الشلهاني رئيس الفرع المحلي بمكناس ، معلنا ترحابه بالجميع وخص بالذكر ضيوف المكتب المحلي ، ثم نوه بالأستاذ السيد محمد الغياتي ومدى تفاعله الإيجابي مع قضايا الإدارة التربوية . وأوصل شكره الى السيد رئيس الجهة عن الدعم الدائم لأنشطة الجمعية ، وإلى السيد مدير المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين .

 وفي معرض مداخلته الإفتتاحية أكد رئيس الفرع بمكناس السيد محمد الشلهاني أن : ”  المطالبة بتمكيننا من هامش واسع في تدبير شؤون المؤسسة تربويا وماديا في أفق تحقيق استقلالية المؤسسة التدبيرية ، أمر يتناغم مع التحول الذي تروم إلى تطبيقه الإدارة المغربية في مقرراتها الإصلاحية  نحو اللامركزية وعدم التركيز…”  .

وعند متم مداخلته ، شرع السيد محمد الغياتي في تفكيك النص القانوني الإداري بين تفويض الإختصاص والإمضاء من خلال  استعراض مجموعة من النصوص القانونية . والأفيد في الأمر هو مزاوجته بين المعيارية القانونية التنظيرية والتصريف العملي لها ميدانيا .

وبعد استراحة شاي تم الشروع في عملية المناقشة ، حيث أثيرت مجموعة من التساؤلات ذات الصلة بالموضوع ، مع دراسة وضعيات مشكلة في مجال تدبير الموارد البشرية على صعيد المؤسسة التعليمية .

والحق أقول ، ان السيد محمد الغياتي بخبرته المعرفية القانونية ، وتجربته الميدانية الغنية بالقدرة المهارية في تدبير مصلحة الموارد البشرية بنيابة مكناس ، جعلت من إجاباته الفصل التام في تحسين الرؤية . بمساحة نقل التشريع القانوني من سلطته المعيارية الى التطبيق الاجرائي الصحيح .

يقول الأستاذ محمد الغياتي: ” مصداقية تطبيق القانون تلزم الأطراف المتدخلة كل في حدوده ، وضع المرفق العمومي فوق كل الاعتبارات ، ثم تحري الحجية القانونية كوصفة تضمن حق العدل لكل نازلة بموضع الحكامة التدبيرية  . فالمساءلة والمحاسبة مرجعتها الامتدادية حماية المرفق الاداري العمومي من الشطط ، ومن التدبير غير العقلاني …” 

وحين التحاق النائب الاقليمي بمكناس ،السيد عبد الواحد الداودي بالقاعة . حيث تم الترحيب به من طرف السيد رئيس الفرع المحلي للجمعية . وبعد أن تناول السيد النائب الكلمة أوصل شكره الأولي للأطر الإدارية المحالة على التقاعد منوها بوطنيتهم وجديهم التي طبعت مسارهم المهني  … ثم أكد للجمع : ” أن الإصلاح الإستشرافي لمكونات المنظومة التربوية يعمل على استشارات موسعة حول المدرسة المغربية ، وعند تفريغ الخلاصات في تقرير تركيبي وطني ، ستكون نتائجها توافقية … وأن الإقرار بالإستقلالية التدبيرية للمرفق العمومي ، يرتقي بأطر الادارة التربوية إلى ملمح إرساء تعاقد صريح حول منتوج المؤسسات التعليمية بمواصفات الجودة والتميز . فالاستقلالية التدبيرية  – تماشيا مع التوجهات العامة لوزارة التربية والتكوين المهني –  تتم من قبيل تفويض مجموعة من الاختصاصات ، والمهام ، والصلاحيات إلى مديري المؤسسات التعليمية ، وهذا المعطى هو ما اعتبرته  شخصيا من نشاطكم الاشعاعي يوما تكوينيا بامتياز ، يستحق العلامات الكاملة . “

واختتم الحفل بتوزيع هدايا رمزية على المتقاعدين اعترافا لهم من رفاق درب الادارة التربوية أنهم لازالوا في قلوبنا حاضرين ليس كأسماء بل ببصمتهم الوطنية والجدية في سبيل الارتقاء بالمدرسة العمومية المغربية نحو الجودة .

أما الاستاذ المحاضر السيد محمد الغياتي فقد نال التصفيقات الحارة من قبل الحاضرين على عرضه القيم ، ثم تم تكريمه بشهادة تقديرية . واختتم اليوم الاشعاعي بنجاح الأهداف المسطرة له .

 

متابعة محسن الاكرمين :mohsineelak@gmail.com

 

 

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Optionally add an image (JPEG only)