جهة مكناس تافيلالت تستضيف الأطفال البرلمانيين

vvvvvvvvvvvv

 محسن الأكرمين/زايوبريس

بقاعة الندوات بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين ، أعطى السيد محمد جاي منصوري مدير أكاديمية مكناس تافيلالت للتربية والتكوين ، يوم الجمعة 23 ماي 2014 رفقة وفد تميز بحضور السيد مصطفى دانيال المدير التنفيذي للمرصد الوطني لحقوق الطفل ، والنائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بمكناس السيد عبد الواحد الداودي ، وممثل السلطة المحلية نيابة عن السيد والي الجهة ، وممثل عن مجلس الجهة وممثل عن الجماعة الحضرية لمكناس ، وحضور وازن من فعاليات المجتمع المدني وأسرة التعليم ، انطلاقة الدورات الجهوية لبرلمان الطفل، الخاصة بجهتي مكناس تافيلالت و وفاس بولمان .   

وفي مداخلة السيد مدير أكاديمية مكناس تافيلات الافتتاحية ، أكد على أن  :“ الإعلان عن تأسيس برلمان الطفل ، بقرار من صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله ، آلية أخرى للدفاع عن حقوق الطفل، ومدرسة تؤسس وتطور بين أحضانها نخبا ستشكل أطرا وطنية من شأنها المساهمة في الدفع بمسلسل التطور الديمقراطي الحداثي الذي تعرفه بلادنا .“

واعتبر السيد مدير الأكاديمية خطة ، وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني في لقاءاتها التشاورية حول المدرسة المغربية قد خلقت طفرة نوعية حيث  لم تعتبر الأطفال فقط مواطني الغد فقط ، بل تم اعتبارهم كفاعلين في الحاضر المستشرف للمستقبل ، وقادرين على اقتراح البدائل والحلول  . وهذا الأمر تم بالانخراط الفاعل لتلاميذ المؤسسات التعليمية في اللقاءات التشاورية حول المدرسة المغربية .

فيما كانت مداخلة السيد مصطفى دانيال ، المدير التنفيذي للمرصد الوطني لحقوق الطفل تقنية . حيث أوضح التركيبة الجديدة لبرلمان الطفل ، موضحا ان عدد أعضاء برلمان الطفل للفترة 2014-2016 انتقلت من 325 عضوا إلى 395  وذلك توافقا مع عدد مقاعد برلمان المملكة . وأبرز أن 305 من أعضاء برلمان الطفل الذين يمثلون الدوائر الانتخابية حسب التقطيع الانتخابي المعمول به على الصعيد الوطني ، يتم اختيارهم بناء على معيار التفوق الدراسي ، فيما يمثل 90 عضوا اللائحة الوطنية والذين يتم اختيارهم من بين الأطفال الذين قدموا أمام لجنة مختصة أحسن المشاريع ذات الصلة بحقوق الطفل وأهداف الألفية للتنمية ، سواء على المستوى المحلي أو الجهوي .

وقال السيد مصطفى دانيال بأن نسبة تمثيلية الإناث في برلمان الطفل تتجاوز بشكل بين وملحوظ تمثيلية الذكور، مشيرا إلى أن الطفلات البرلمانيات يمثلن 63  % في الدوائر الانتخابية ، و68  % في اللائحة الوطنية .

وفي نفس السياق كانت مداخلات ممثل المجلس البلدي بمكناس وممثل مجلس الجهة . وبعد استراحة شاي ، تم انكباب الأطفال البرلمانيين على مناقشة مواضيع تفرض نفسها كأولويات ، وتهم العنف ضد الأطفال بكل أشكاله ، وكيفية تحقيق مجتمع خال من العنف ضد الأطفال ، وتيمة الصحة النفسية والعقلية . ثم الطفل ووسائل الإعلام الحديثة ،  وخطة التنمية العالمية الإنمائي لما بعد 2015 .

هذا وللإشارة فان المرصد الوطني لحقوق الطفل منذ إنشائه في 25 ماي 1995 بقرار من المغفور له جلالة الملك الحسن الثاني و هو يعمل جاهدا تحت الرئاسة الفعلية لصاحبة السمو الملكي لأميرة الجليلة للا مريم على تحقيق الهدف الذي وجد من أجله ألا وهو تفعيل الاتفاقية الأممية لحقوق الطفل في كل المجالات التي نصت عليها .

                متابعة محسن الأكرمين :mohsineelak@gmail.com

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)